لتدمير دول الخليج.. هل تعمل قطر وتركيا على توريط طهران في مواجهة مع واشنطن؟

الأربعاء، 15 مايو 2019 02:00 ص
لتدمير دول الخليج.. هل تعمل قطر وتركيا على توريط طهران في مواجهة مع واشنطن؟
شيريهان المنيري

تغريدات حملت مضمونًا مشبوهًا كانت قبل يوم من حادث استهداف السفن الـ4 في المياة الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

فعلى الرغم من العلاقات الوطيدة التي تجمع بين نظامي قطر وإيران، وإلا أن رئيس الوزراء القطري وزير الخارجية الأسبق، حمد بن جاسم بن جبر لفت في سلسلة من التغريدات عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة، تويتر إلى أنه لا يتفق مع إيران في كل شئ ولا يختلف مع الغرب في كل شئ، معربًا عن تعجبه من سياسات بعض من دول مجلس التعاون الخليجي تجاهها والتي يرى أنها لن تؤدي إلى صدام عسكري مع إيران.

اقرأ أيضًا: حادث «الفجيرة».. إيران في الواجهة بمساندة قطرية وشبهات تلاحق تركيا

تغريدات «بن جاسم» أتت متزامنة مع تصاعد وتيرة الخلاف بين طهران وواشنطن وتهديدات الأخيرة لنظام إيران، وبدء إرسال الولايات المتحدة الأمريكية إلى معدات حربية إلى قاعدة العديد بقطر، ما يُنذر بحرب مرتقبة بين الجانبين في المنطقة في حال استمرار إيران في ممارساتها تجاه المنطقة.

حمد بن جاسم
 
حمد بن جاسم 2
 

اقرأ أيضًا: «أمرك غريب».. هل يدعو حمد بن جاسم إلى التصدي لإيران؟

ويبدو أن  ما عكسته تغريدات حمد بن جاسم من ملامح دعم لمواجهة إيران، أبدى تحولًا في مسار حديثه؛ بعد يوم من خلال تغريدة أخرى قال فيها: «إضافة لما ذكرته من أيام قليلة أن جزء من هذا التصعيد يرجع إلى التواجد الإيراني في سوريا لأنه أصبح مقلقًا لإسرائيل، هذا أيضًا سوف يكون حاضرًا على طاولة المفاوضات المقبلة بين أمريكا وإيران وسوف يكون من أصعب الملفات».

الجدير بالذكر أنه بعد إعلان وزارة الخارجية الإماراتية عن واقعة استهداف السفن الـ4، والحديث عن علاقة إيران بهذا الحادث إلا أن أحد المقربين لحمد بن جاسم، ونائب رئيس تحرير «الشرق» القطرية، جاسم سلمان غرد قائلًا: «رسالة إيران.. تفخيخ السفن الإماراتية معناها وصول أيديهم لكل مكان.. "أفلا تعقلون".. رغم عدم تشجيع العدوان أيًا كان شكله.. لكن ربنا اضرب الظالمين بالظالمين». ويُقِر مضمون التغريدة بأن إيران هي الفاعل على الرغم من أن الأمر لازال قيد التحقيق بحسب البيان الصادر عن وزارة الخارجية الإماراتية.

جاسم سلمان
 

 

كما نفت إيران علاقتها بهذا الاستهداف، ووصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سيد عباس موسوي هذا الحادث بـ«المقلق والمؤسف»، مطالبًا بفتح تحقيق لكشف ملابسات الواقعة.

البعض يؤكد على أن إيران كاذبة وتصريحاتها فقط من مُنطلق المُراوغة، في حين أن بعد أيام من هذه الواقعة وفي إطار إعلان أمن الدولة السعودي استهداف لمحطتي ضخ بترول تتبعان شركة «أرامكو» بالعاصمة السعودية الرياض؛ اعترف الحوثيون بأنهم وراء عملية استهداف العمق السعودي. وكشف قيادي في حركة أنصار الله بحسب «سبوتنيك» الروسية، محمد البخيتي اليوم الثلاثاء أن الجماعة قامت بتنفيذ هجمات بداخل السعودية بطائرات «درون». وهو ما يعني أن إيران وأذرعها تتباهي بما تقوم به من عمليات إرهابية ولا تخشى الإعلان عنها.

اقرأ أيضًا: مع مؤشرات التراجع القطري والتركي.. هل تسعى إيران إلى التهدئة؟

فإذا كانت إيران بالفعل بريئة من هذا العمل التخريبي فمن هو الفاعل؟!.. من ما سبق ذكره ربما قطر وبمساندة تركية تحاول توريط الجانب الإيراني في مواجهة مع الولايات المتحدة الأمريكية ما من شأنه التأثير سلبًا على دول مجلس التعاون الخليجي، وهو أمر طبيعي في ظل العداء الواضح بين نظام الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان وكُلًا من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وأيضًا المقاطعة العربية لقطر منذ 5 يونيو من العام (2017)، والتي تتزامن ذكراها هجريًا مع الغد الأربعاء حيث العاشر من رمضان المبارك. أو ربما محاولة من قطر وتركيا لتحقيق أكبر استفادة ممكنة من قبل إيران. 

اقرأ أيضًا: الأزمات الاقتصادية تقرب ايران وتركيا على حساب واشنطن.. والبداية شركة الطيران

ولعل إسرائيل لها يد أيضًا في هذا الاستهداف حيث مخاوفها الدائمة من طهران، وفي ظل علاقات وطيدة تجمع بينها والنظامين القطري والتركي ما يؤهلهم إلى توافق فيما بينهم.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق