بالمواقف.. السعودية والإمارات ينسفان الادعاءات حول علاقتهما باليمن

الإثنين، 12 أغسطس 2019 05:01 م
بالمواقف.. السعودية والإمارات ينسفان الادعاءات حول علاقتهما باليمن
محمد بن زايد يصل جدة
شيريهان المنيري

كعادة الشائعات التي تنطلق عبر  السوشيال ميديا من حسابات وهمية وشخصيات ذات أهداف وتوجهات محددة، حاولت النيلّ خلال الأيام الماضية من اللُحمة السعودية الإماراتية على كافة الأصعدة وبالأخص فيما يخُص الملف اليمني، حيث التنسيق الأمني بين البلدين لدعم الشرعية في اليمن.

وأخذت الأنباء المتداولة في الحديث حول خلاف بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات في إطار الأحداث المتصاعدة في عدن، وادعاء بانسحاب الإمارات ومن ثم توريط السعودية في الأمر بمفردها، هذا إلى جانب مزاعم حول علاقات متوترة بين القيادة السعودية والسلطة الشرعية باليمن، بينما أتت المواقف على مدار يومين لتنسف جميع الادعاءات المتداولة والتي فردت لها بعض من وسائل الإعلام الصفحات والفقرات أو التقارير عبر مواقعها الإليكترونية.

والتقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس الأحد وبحثا آخر المستجدات والتطورات التي تشهدها المنطقة وبالأخص الملف اليمني مع تأكيدهما على التعاون والتنسيق حتى يستقر اليمن. وأشاد الرئيس اليمني بمواقف السعودية وجهودها في دعم الشرعية ببلاده، بحسب وكالة الأنباء اليمنية «سبأ».

الملك سلمان والرئيس اليمني
 

 

أيضًا اجتمع «هادي» بولي العهد وزير الدفاع السعودي، الأمير محمد بن سلمان واستعرضا ما يدور بالساحة اليمنية وما تشهده عدن من تطورات، مع تأكيد الطرفين على العلاقات الوطيدة بينهما واستمرار العمل بهدف دعم الاستقرار والأمن باليمن.

محمد بن سلمان والرئيس اليمني

كما وصل ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد إلى الإمارات اليوم الاثنين إلى جدة، واستقبله نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان؛ والتقى الملك سلمان وبحضور ولي العهد  السعودي لبحث الجهود المبذولة تجاه الأوضاع في اليمن. وبعد لقاءه أكد الشيخ محمد بن زايد على أن السعودية هي ركيزة الاستقرار الأساسية في المنطقة، لافتًا إلى أن السعودية والإمارات تواجه أي قوى تهدد أمن واستقرار المنطقة في ندق واحد، وقال أن «تحالف دعم الشرعية وقف بحزم ضد محاولة اختطاف اليمن».

محمد بن زايد يصل جدة
 

 

وأكد عدد من الخبراء السياسيين والمتابعون أن زيارة الشيخ محمد بن زايد الجارية جاءت كالصفعة لكل من حاول الترويج إلى انشقاق في الصف السعودي الإماراتي في اليمنـ إضافة إلى الترويج لما بين المملكة والإمارات من علاقات ممتدة عبر التاريخ في نواحى مختلفة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق