عيادات تتحول بقدرة قادر لسكن خاص.. هل تجامل «صحة الجيزة» قياداتها على حساب المرضى؟

الخميس، 05 يوليه 2018 11:00 ص
عيادات تتحول بقدرة قادر لسكن خاص.. هل تجامل «صحة الجيزة» قياداتها على حساب المرضى؟
الدكتورة هناء سرور - وكيل وزارة الصحة في الجيزة
إبراهيم الديب

 
أزمة جديدة تدور رحاها بين جدران مديرية الصحة بالجيزة، تعصف بالخدمات المقدمة لقطاع كبير من الأهالي والمواطنين، نتيجة تحويل مبنى صحة العمرانية من مقر طبي لخدمة الأهالي، إلى مسكن خاص لوكيل وزارة الصحة الجديد.
 
يتكون مبنى الصحة بالعمرانية من دورين، الأول منهما يتم استغلاله كمكتب للخدمات الصحية التي يتم تقديمها بشكل يومي للمواطنين، والأخر الذي يعلوه كان عبارة عن 3 وحدات سكنية تضم غرف مغلقة لا يتم استخدامها في أي شيء، ويتبع إداريا مديرية الصحة بالجيزة، ومقرها مكتب الخدمات الحكومية بجنوب الجيزة.
 
وفي فترة تولي الدكتور محمد عزمي، وكيل وزارة الصحة بالجيزة، مهام عمله قبل إقالته من قبل الدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة سابقا، اقترح بعض الأهالي تجهيز الدور الثاني لمكتب الصحة، كعيادات تخدم المرضى من سكان المنطقة، وبالفعل وافق محمد عزمي، على المقترح المقدم بعد حصوله على موافقة الجهات المعنية بالمحافظة والوزارة، وتم إعداده لخدمة أهالي الجيزة ككل.
 
ومن خلال مساعدة بعض أهالي العمرانية تم تحويل الدور الثاني إلى مقر طبي يضم 3 عيادات «أمراض نفسية، وعظام، وعلاج طبيعي»، إضافة إلى قاعتين «اجتماعات، ندوات تثقيفية»، وإدارتين «شئون عاملين، علاج طبيعي»، وتم تجهيز العيادات بالمعدات والأدوات والأجهزة، إلا أنه لم تتم الاستفاده من المشروع على النحو المنشود منه فتم إقالة الدكتور محمد عزمي ليتعرض الدور الثاني للإخلاء وتحطيم أحلام المواطنين.
 
فوجئ أهالي المنطقة وموظفو مكتب الصحة بإخلاء الدور الثاني بعد تجهيزه، وتخصيص إحدى الوحادت السكنية به لوكيل الوزارة الجديد كسكن خاص باعتبار أنه ليس من سكان القاهرة الكبرى "مغترب" ولا يوجد له سكن خاص بالقرب من مقر عمله، وهو الأمر الذي أثار تساؤل أهالي العمرانية حول قانونية هذا الإجراء، وقانونية تجهيز المديرية للشقة التي تم تخصيصها لوكيل الوزارة بالأثاث اللازم للمعيشة.
 
وبالنسبة لباقي المكان بالدور الثاني تم تخصيصه كسكن لسائق وكيل الوزارة، الأمر الذي أزاد غضب الأهالي، وتم نقل التجهيزات التي كان تم إعدادها والأجهزة الطبية، والمكاتب الإدارية لمخازن المديرية.
 
وناشد أهالي العمرانية، اللواء محمد كمال الدالي، محافظ الجيزة، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، بالتدخل لإيقاف قطار هدم أحلام الأهالي، وتوفير احتياجات موظفي الصحة على حساب آلام المرضى، واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.
 
من جانبه أكد المهندس إيهاب منصور، عضو مجلس النواب عن دائرة العمرانية، أنه تم مناقشة تلك الأزمة مع الدكتورة هناء سرور، وكيل وزارة الصحة بالجيزة، لإيجاد حلول عاجلة لها، والحفاظ على حقوق المرضى في الرعاية الطبية وتقديم الخدمات الصحية بشكل جيد ومناسب.
 
وقالت الدكتورة هناء سرور، إنه سيتم إعادة النظر في قرار تخصيص تلك الوحدات للسكن، وإعادة تشغيل العيادات مرة أخرى بعد توفير البدائل اللازمة لحل تلك المشكلة.
 
يذكر أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان الجديدة، أصدرت في 25 يونيو الماضي، حركة تنقلات واسعة بين قيادات الوزارة والمديريات لضخ دماء جديدة من شأنها دفع عجلة العمل وتطوير أداء الوزارة، تضمنت تكليف الدكتورة هناء سرور للعمل مديرا لمديرية الصحة في الجيزة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق