اتصالات طهران الأخيرة لإنقاذ نفسها من غضب أمريكا.. هل تتحالف أوروبا مع إيران؟

الجمعة، 06 يوليه 2018 10:00 ص
اتصالات طهران الأخيرة لإنقاذ نفسها من غضب أمريكا.. هل تتحالف أوروبا مع إيران؟
ترامب وروحانى
كتب أحمد عرفة

بعد ساعات قليلة من انتهاء جولته الأوروبية التي شملت كل من سويسرا والنمسا، بدأ الرئيس الإيراني حسن روحاني، إجراء اتصالات مع عدد من زعماء أوروبا، لبحث سبل مواجهة ضغوط الولايات المتحدة الأمريكية على النظام الإيراني.


جولة حسن روحانى الأوروبية

الرئيس الإيراني يسعى من خلال هذه الاتصالات تشكيل تحالف أوروبي مع طهران والصين، لمواجهة أي ضغوط أمريكية التي تتزايد كل يوم على إيران، بجانب قطع الطريق أمام الولايات المتحدة الأمريكية للتوصل إلى اتفاق نووي جديد غير الذي تم الاتفاق عليه في 2015.

 

الاتصالات التي أجراها حسن روحاني، شملت كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حيث ناقشت الحلول التي يمكن أن تقدمها أوروبا لمواجهة الضغوط الأمريكية على النظام الإيراني.


اتصال روحاني بالمستشار الألمانية

ونقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية، عن الرئيس الإيراني حسن روحاني، اتصالاه بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حيث ناقشا المقترحات الأوروبية بشأن الحفاظ على الاتفاق النووي، حيث وصفها بأنها مخيبة للآمال، وتفتقر إلى حلول عملية وأسلوب محدد لمواصلة التعاون، وتتضمن فقط التزامات ذات طابع عام تشبه تلك التي أعلن عنها الاتحاد الأوروبي سابقا، لافتا إلى أن اجتماع وزراء خارجية الدول الموقعة على الاتفاق النووي الذي سيعقد غدا الجمعة في فيينا سيعطي إشارة واضحة ومباشرة لمواصلة التعاون بين الخماسية الدولية وإيران في إطار الاتفاق بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في مايو الماضي.


اتصال روحاني بالرئيس الفرنسي

في ذات السياق، أجرى الرئيس الإيراني، اتصالا بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لبحث سبل مواجهة دول أوروبا، الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني.

 

الرئيس الإيراني، أبلغ الرئيس الفرنسي، أن مساعي باريس لإنقاذ الاتفاق النووي إيجابية، لكنه أبلغه في ذات الوقت أن حزمة الإجراءات الاقتصادية الأوروبية لتعويض انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي لا تلبي كل المطالب الإيرانية.

 

وكانت وكالة «رويترز» للأنباء، نقلت عن قائد بارز بالحرس الثوري الإيراني، تهديده أن طهران ستمنع مرور شحنات النفط في مضيق هرمز بالخليج إذا حظرت الولايات المتحدة مبيعات النفط الإيراني، موجها رسالة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، قائلا: «إذا كانوا يريدون وقف صادرات النفط الإيراني، فإننا لن نسمح بمرور أي شحنة نفط في مضيق هرمز»، إلا أن الرئيس الإيراني حسن روحاني عاد ونفى تصريحات قائد الحرس الثوري.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق