بعد تحولها إلى وكر للمجرمين.. الزراعة تشن حربا تطهيرية على البحيرات (فيديو)

الأحد، 08 يوليه 2018 05:00 م
بعد تحولها إلى وكر للمجرمين.. الزراعة تشن حربا تطهيرية على البحيرات (فيديو)
الدكتور عز الدين أبوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى

واصلت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، جهود الوزراء السابقين في تطهير البحيرات وأيضا إزالة كافة التعديات التى أقيمت عليها، باعتبارها ثروة قومية تضررت من الإهمال وبعضها كاد أن يختفي نتيجة التعدي عليها من المواطنين، وتحولت من مصدر للخير إلى مأوى للمجرمين.

وقد عقد الدكتورعز الدين أبوستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، عدة اجتماعات مع الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة بهذا الشأن.

وكانت وزارة الزراعة، قد واصلت جهودها في تطهير بحيرة قارون، وزيادة الثروة السمكية بها، حيث تم تنفيذ الحزام الآمن والفلاتر الميكانيكية وحوض التهدئة والبدالات، إضافة إلى تنفيذ حوض تهدئة أمام مصب مصرف البطس، يبدأ بهدار قبل الدخول للحوض بطول 100 متراً وعرض 40 متراً وعمق 4 متراً بإجمالي أعمال حفر قدرت بحوالى  16ألف متراً مكعباً.

وأضافت الوزارة فى بيان لها الزراعة، أنه تم تنفيذ الحزام الآمن، بداية من مصرف البطس في اتجاه الجزء البحري من المرحلة الأولى، بعرض 30 م سطحيا و14 م قاعي وعمق 3.5 م بقطاع 77 م2 وبطول 3.5 كم، بإجمالي أعمال حفر تقدر بـ  336 ألف م3، وقد استخدمت فيه كراكة قاطعة ماصة و 3 معدات متعددة الأغراض ، و 3 حفارات برمائية و 4 حفار بري، على أن يتم تطهير وتعميق القناة (الحزام الآمن) بصفة دائمة، والذي يلزم لتنفيذه توافر المعدات اللازمة لذلك.

وقالت الوزارة فى بيانها أنه تم تنفيذ فلتر ميكانيكي من إجمالي 5 فلاتر أخرى، من خلال المرحلة الأولى للمشروع، وسوف يتم استكمال إقامة باقي الفلاتر بتلك المرحلة، إضافة إلى تركيب 4 بدالات هوائية لتحسين خواص المياه بالبحيرة، حيث تم وضع 2 بدالة قبل الفلتر و 2 بدالة بعد الفلتر الميكانيكي.

وأشارت الوزارة إلى أنه قد تم تنفيذ أعمال التكريك اللازمة لإنشاء الحزام الآمن وأحواض التهدئة ، وتنفيذ الجسور بالأبعاد المناسبة لتنفيذ الفلتر الميكانيكي عن طريق المعدات التابعة للهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية ، كما تم زيادة المخزونات السمكية بالمسطح المائي ، وخلالها تم تنمية البحيرة بعدد 70 ألف وحدة زريعة جمبري،وكذلك تنمية المسطح المائي بأمهات أسماك الموسي من بحيرة البردويل.

وتابعت الوزارة فى بيانها، أنه يتم حالياً تنفيذ مرسي بمساحة 200 م طول ×  50م عرض لاستقبال مراكب وقوارب الصيد بالبحيرة، ومساحة 200م طول × 50م عرض لخروج مراكب وقوارب الصيد وخدمات تداول الأسماك التى تم صيدها بأسلوب علمي للحصول على أسماك ذات قيمة وجودة مرتفعة ،مع استغلال مساحة مائية بطول 1 كم، وعرض 250م لإنشاء أحواض استقبال وتحتضين زريعة الأسماك قبل إلقائها بالبحيرة ،مع بداية تنفيذ أعمال الحفر بالمرحلة الثانية.

وكشفت الوزارة فى بيانها عن الأعمال التي سيتم تنفيذها خلال المرحلة القادمة، التى تتلخص فى تنفيذ 9 فلاتر ميكانيكية بالمرحلة الأولى، والثانية من أعمال التطوير التي تتم بالبحيرة وكذلك الحزام الآمن بالمرحلة الثانية،مع تجهيز مبني إدارة متكاملة للبحيرة يتواجد فيه ممثلين عن كافة الجهات المعنية (الثروة السمكية- شرطة البيئة والمسطحات المائية – البيئة – الإسكان – المحافظة ــ إلخ ) للتنسيق الكامل بين كافة الجهات لسرعة إنجاز الأعمال الخاصة بالبحيرة ولسهولة مراقبة المسطح المائي بها،كما سيتم إنشاء المبني على حدودها مباشرة، ويشتمل على معامل متخصصة لإجراء التحاليل الخاصة بالمياه والأسماك.

وأكدت الوزارة أن هذه الأعمال الجارية، والتي سيتم تنفيذها تقدر قيمتها بحوالى 44 مليون جنيهاً،وسيتم أخذ عينات بصفة دورية، التي أثبتت تحسن فى خواص المياه كثيراً، عما كانت عليه من قبل أعمال التطوير، وخاصة نسبة الأمونيا ، التي كانت فى البداية أعلى من الحد المسموح  به، وأصبحت الآن لا يوجد لها أي أثر.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق