صحيفة أمريكية: الإخوان يشكلون خطرا على «واشنطن» وشركائها بدعم قطر وتركيا

الجمعة، 13 يوليه 2018 11:00 ص
صحيفة أمريكية: الإخوان يشكلون خطرا على «واشنطن» وشركائها بدعم قطر وتركيا
جماعة الإخوان الإرهابية
محمد الشرقاوي

نشرت صحيفة «واشنطن فري يبكون» الأمريكية، الأربعاء، تقريرًا عن مباحثات لجنة الأمن القومي الفرعية بالكونجرس، لإدراج جماعة الإخوان على قوائم الإرهاب.

وقالت الصحيفة إن جهود الكونجرس الأمريكي بدأت أمس لإدراج الجماعة، التي تشكل خطرا على مصالح واشنطن وشركاءها في جميع أنحاء العالم، وذلك بعد مشاورات قادها مسؤولين أمريكيين.

وقالت الصحيفة إن هناك مساعي لدى المشرعيين في الكونجرس، لتعيين التنظيم الدولي للإخوان منظمة إرهابية، بسبب دعمها المستمر للمنظمات الإرهابية التي تهدد مصالح واشنطن الأمنية في جميع أنحاء العالم كذلك الشركاء.

واجتمع المشرعون الأربعاء، في لجنة استماع لفحص تهديدات التنظيم الدولي لأمريكا والمتحالفين معها ومصالحهم، لاتخاذ إجراءات بشكل أكثر فعالية، بما يتوافق مع الخطوات المقبلة لسياسة الولايات المتحدة.

وبدأت جهود الكونجرس الأمريكي ضد التنظيم الدولي بداية من 2015، لإقناع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما بتعيين جماعة الإخوان جماعة إرهابية بعد تصدرها لمشهد العنف في مصر، الأمر الذي عارضته الخارجية برئاسة هيلاري كلينتون آن ذاك.

أوضحت الصحيفة أنه على الرغم من أن إدارة الرئيس الحالي دونالد ترامب حددت فروعًا مختلفة للجماعة كجماعة إرهاب عالمية، إلا أنها نجت من التدقيق الأمني، بسبب الجهود التي كانت تبذلها إدارة أوباما لحل الأمر دبلوماسيا.

ونقلت الصحيفة تصريحات النائب رون ديسانتيس، رئيس اللجنة الفرعية للأمن القومي، لمجلة واشنطن الحرة، والتي قال فيها إن السياسة الأمريكية فشلت في معالجة سلوك الإخوان الجهاديين ودعمهم للجماعات الإرهابية، على الرغم من إدراجها في مصر والسعودية والإمارات، على قوائم الإرهاب.

وتابعت: «جماعة الإخوان قوة حاقدة، والسياسة الأمريكية بحاجة إلى أن تعكس هذه الحقيقة، وأن تعينها كمنظمة إرهابية أمر متأخر.

وأشارت الصحيفة إلى أن بعض الحلفاء الرئيسيين للولايات الأمريكية مثل تركيا وقطر، يعملون جنبا إلى جنب مع جماعة الإخوان، مما أثار القلق بين المشرعين الذين ينظرون إلى هذه الدول على أنها تعمل في مفترق طرق مع إدارة ترامب، وتعمل على القضاء على القوى المتطرفة في الشرق الأوسط.

وأكدت أن استماع اللجنة للخبراء حول حول دعم الجماعة المستمر للجماعات الإرهابية المتطرفة، فإنه سيتم الكشف عن الأدوار التي تلعبها كل من قطر وتركيا في دعم الأيديولوجية «الراديكالية».

وأرجعت الصحيفة تحرك الكونجرس الآن بشكل قوي تجاه الإخوان إلى إعلان إدارة ترامب في أوائل يناير 2017 عن تفكيرها في إدراج التنظيم بأكمله على قوائم الإرهاب الدولي.

وانتهت اللجنة أمس إلى مجموعة من المسلمات التي سيتم التحرك منها لإدراج الجماعة على قوائم الإرهاب، منها ممارستها للإرهاب في كل من مصر وسوريا، من بينها تفجير الكنائس، وكذلك التورط في تفجير إحدى السفارات في القاهرة منذ سنوات، ومحاولة اغتيال قيادات أمنية في مصر ومحاولة استهداف منشآت حكومية مصرية.

وقالت اللجنة إن أفرع الجماعة تنقسم لعدة أفرع منها جماعة الإخوان في مصر، وحركة النهضة في تونس، وحزب العدالة والتنمية في المغرب، وحركة الإخوان في الأردن، والبعض منها يشارك في عدد من البرلمانات العربية، من بينها الأردن وتونس، والمغرب.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق