ينفخ في نار الفتنة.. هل حرض الرئيس التركي «مسعود أوزيل» على ترك «المانشافت»؟

الأربعاء، 25 يوليه 2018 06:00 ص
ينفخ في نار الفتنة.. هل حرض الرئيس التركي «مسعود أوزيل» على ترك «المانشافت»؟
الرئيس التركى ومسعود أوزيل
عنتر عبداللطيف

كعادة الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ومسئوليه فقد راحوا ينفخون فى نار فتنة اللاعب ذو الأصول التركية مسعود أوزيل، الذى شارك مع منتخب ألمانيا بكأس العالم بروسيا نظرا لحصوله على الجنسية الالمانية إلا أن ظهوره مع أردوغان دعا مشجعين ووسائل إعلام ألمانية إلى فتح النار عليه ، ما تسبب فى إعلانه اعتزال اللعب دوليا مع المنتخب الألمانى.

قال «رجب طيب أردوغان» أن المعاملة التي لاقاها لاعب كرة القدم الألماني «مسعود أوزيل» غير مقبولة عقب اعتزاله اللعب دوليا مع منتخب ألمانيا «المانشافت».

download
 

وتابع «أردوغان» فى تصريحات له بالبرلمان: «مثل هذه المعاملة التي لاقاها شاب قدم كل ما لديه للمنتخب الألماني، وذلك بسبب معتقداته الدينية غير مقبولة» لافتا إلى أنه تحدث مع أوزيل مؤكدا أن منتقدي اللاعب لم يرق لهم صورة التقطت لأوزيل معى

وكان رواد مواقع التواصل الإجتماعى قد اطلقوا على ما حدث مع اللاعب الدولى بما أسموه :«نحس أردوغان الذى طال أوزيل» فهل حرضت تركيا أوزيل على ترك المنتخب الألماني؟

اللافت أن أردوغان ليس وحده من  وجه انتقادات إلى اللذين علقوا على ظهور أوزيل معه فقد رحب وزراء أتراك بقرار نجم  نادي أرسنال الإنجليزي مسعود أوزيل  بعدم اللعب مع منتخب ألمانيا وعلى راسهم  وزير العدل عبد الحميد جول  والذى قال :«أهنئ مسعود أوزيل الذي سجل بقراره ترك المنتخب الألماني أجمل هدف ضد فيروس الفاشية».

فيما قال  وزير الرياضة التركي محمد كاسابوجلو :«نحن نؤيد بصدق الموقف المشرف الذي اتخذه شقيقنا مسعود أوزيل».

نحس
 

وكان أوزيل قد ألقى باللوم على الاتحاد الألماني لكرة القدم بسبب فشله في الدفاع عنه ضد منتقديه، بعد أن اصدر بيان نشره على موقع التدوينات الشهير«تويتر» قائلا:«ما دمت أشعر بهذه العنصرية وعدم الاحترام تجاهي».

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد علقت على أزمة مسعود أوزيل،قائلة: «لاعب رائع قدم الكثير من أجل المنتخب الوطني».
 
فيما قالت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية :«المستشارة الألمانية تقدر مسعود أوزيل للغاية. مسعود أوزيل لاعب رائع قدم الكثير من أجل المنتخب الوطني مسعود أوزيل اتخذ قرارا يتعين احترامه».
 
 
وتابعت المتحدثة باسم الحكومة الألمانية: «ألمانيا بلد منفتح على العالم واندماج الأفراد المنحدرين من أصول مهاجرة مهمة محورية للحكومة الألمانية و حوالي ثلاثة ملايين شخص من أصول تركية يعيشون في المانيا اندمجوا بشكل جيد».
 
merkel
 

 

 

 

 
 
 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق