استجواب تميم أمام مجلس اللوردات يثير السخرية.. ومحلل سعودي يكشف تفاصيل جديدة

الخميس، 26 يوليه 2018 06:00 م
استجواب تميم أمام مجلس اللوردات يثير السخرية.. ومحلل سعودي يكشف تفاصيل جديدة
خالد الزعتر
شيريهان المنيري

تعرض أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني إلى الكثير من الذلَ والمهانة أثناء زيارته إلى بريطانيا، ما بين استقباله باحتجاجات في شوارع لندن وأمام مجلس العموم البريطاني، وفتور واضح في استقباله من قبل رئيسة الوزراء البريطانية، تريزا ماي.

أيضًا كشف عدد من المغردين الخليجيين عبر موقع التدوينات القصيرة، تويتر عن استجواب «تميم» أمام مجلس اللوردات البريطاني، وما بدى عليه من خلال الصور المتداولة من حرج وضيق، عبر هاشتاج بعنوان #استجواب_تميم_في_مجلس_اللوردات.

 

تميم في مجلس للوردات
 

المحلل السياسي والكاتب السعودي، خالد الزعتر يرى أن أسباب المسائلة التي تعرض لها «تميم» في مجلس اللوردات البريطاني تتمحور حول التورط القطري في دعم الإرهاب، خاصة وأن هذه الزيارة تأتي عقب ما كشفته شبكة هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» من تفاصيل حول صفقة الرهائن القطريين في العراق في إبريل من العام الماضي، والأموال التي قدمتها للجماعات والمليشيات الإرهابية التابعة لإيران.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة» أن «استجواب أمير قطر ذلك يُعد إهانة بجمييع المقاييس، كما يكشف عن مدى الفشل الذريع الذي وصلت له الدبلوماسية القطرية؛ حيث أن الزيارة من قبل أمير قطر لبريطانيا أتت في إطار المساعي المتكررة للحصول على دعم وتأييد دولي للأزمة القطرية؛ في حين نجد أن موضوع الزيارة يتم حصره من قبل بريطانيا في تورط قطر في دعم الإرهاب، ما يعني أن الدبلوماسية القطرية فشلت في أن تفرض ملفاتها على طاولة المحادثات البريطانية القطرية».

وتابع «الزعتر» بأن «ما حدث لتميم أمام اللوردات ببريطانيا يؤكد بأن الأساليب القديمة التي كانت الدوحة تلجأ إليها من خلال الصفقات والعقود التي يراد منها توظيف شركات الأسلحة والشركات المؤثرة للضغط على صناعة القرار السياسي البريطاني فشلت في أن تعمل على تغيير الموقف السياسي البريطاني تجاه قطر، وبخاصة بعد ما تم حول تورط الدوحة في دعم الإرهاب».

أما عن المحاولات القطرية بترويج مزاعم حول نجاح زيارة أمير قطر إلى لندن، من خلال التباهي بإبرم الصفقات العسكرية والدفاعية، فقد وصفت صحيفة «Washington Examiner» في تقرير لها الأربعاء، ما أبرمه النظام القطري من صفقات لشراء الطاشرات من طراز «تايفون» بـ«الأحمق»، إضافة إلى أن ذلك الأمر لم يصب في صالح قطر بأي شكل من الأشكال سوى موافقة الجانب البريطاني على تشكيل سرب الطيران المشترك للقوات القطرية والبريطانية.

وفي تصريحات سابقة لـ«صوت الأمة» أوضح المحلل السياسي السعودي، مبارك آل عاتي رؤيته بأن ما قام به أمير قطر أثناء زيارته إلى لندن من اتفاقات لا يصب في صالح الشعب القطري، وإنما فقط في صالح طهران وأنقرة.

 

اقرأ أيضًا: سياسي سعودي لـ«صوت الأمة»: أمير قطر أصبح وزير مالية النظام الإيراني

 

كانت شوارع العاصمة البريطانية، لندن قد استقبلت زيارة أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني إلى بريطانيا للقاء رئيسة الوزراء البريطانية، تريزا ماي وعدد من كبار المسؤولين البريطانيين، بإحتجاجات واسعة منددة بسياسات النظام القطري الداعمة والممولة للإرهاب. وتم تداول الهاشتاجات الرافضة لتواجد أمير قطر بلندن باللغتين العربية والإنجليزية، عبر موقع التدوينات القصيرة، تويتر بعناوين  #لندن_ترفض_زيارة_تميم و#لندن_ترفض_تميم، و#OpposeQatarVisit على نطاق واسع خلال الأيام الماضية. 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق