ترامب يوجه صفعة جديدة للصين.. هل ترد بكين على الهجوم الصريبي للرئيس الأمريكي؟

الخميس، 02 أغسطس 2018 09:00 ص
ترامب يوجه صفعة جديدة للصين.. هل ترد بكين على الهجوم الصريبي للرئيس الأمريكي؟
الرئيسان الامريكي والصيني- أرشيفية

لازال الرئيس الأمريكي، ينفخ في رماد النار، التي اشعلها، تحت مسمى الحرب التجارية بين أمريكا والصين، فلا تكاد تطفئ النيران، حتى يشعلها بتصريحات جديدة تؤكد أن الحرب لن تتوقف. وعلى الرغم من تدخل الاتحاد الأوروبي، والمساعي الدولية، للحد من قررات ترامب الطاحنة والتي تكاد تكون مدمرة للاقتصاد العالمي بشكل عام، إلا أن الرئيس الأمريكي، لا يتوقف عن توجيه الهجمات والصفعات الارتدادية على الجانب الصيني.

كانت مصدر مطلع، ذكرت يوم (الثلاثاء)، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعتزم فرض رسوم نسبتها (25%) على واردات صينية تبلغ قيمتها 200 مليار دولار وأن الإعلان عن ذلك سيكون قريبا وربما يوم (الأربعاء).

وهو ما أثار حافظة الجانب الصيني، خاصة وأن هذه الحرب أصبحت بمثابة حرب تكسير عظام. وكانت الإدارة الأمريكية أعلنت فى بادئ الأمر أنها ستسعى لفرض رسوم نسبتها (10%) على ما قيمته 200 مليار دولار من الواردات الصينية، ومن شأن زيادة النسبة إلى (25%) أن يصعد خلافا بشأن التجارة بين أكبر اقتصادين فى العالم.
 
من جانبها أعلنت الصين، أن «الابتزاز»- على حد وصفها- لن يجدي نفعا، وإنها سترد إذا اتخذت الولايات المتحدة مزيدا من الخطوات لعرقلة التجارة، في الوقت الذي تدرس فيه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض رسوم جمركية بنسبة 25 بالمئة على واردات صينية قيمتها 200 مليار دولار.
 
وقال مصدر مطلع على الخطة (الثلاثاء) إن هذا الاقتراح سيزيد نسبة الرسوم المحتملة من (10%) كانت الإدارة الأمريكية اقترحتها في البداية في مطلع شهر يوليو لتلك الرسوم في محاولة للضغط على بكين لتقديم تنازلات تجارية.
 
وتستهدف الرسوم الجمركية آلاف الواردات الصينية التي تشمل منتجات غذائية وكيماويات والصلب والألومنيوم وسلعا استهلاكية من بينها طعام الكلاب والأثاث والسجاد وإطارات السيارات والدراجات وقفازات البيسبول ومستحضرات التجميل.
 
وبالرغم من أن الرسوم لن تفرض حتى يجري طرحها للنقاش العام، فإن زيادة مستوى الرسوم المقترحة إلى (25%) سيؤدي إلى تصاعد النزاع التجاري المستعر بالفعل بين أكبر اقتصادين في العالم. وأشار المصدر إلى أن إدارة ترامب قد تعلن اقتراح الرسوم الأعلى يوم (الأربعاء).
 
وتعهدت الصين، التي تتهم الولايات المتحدة بالتنمر، بالرد إذا مضى ترامب في اتخاذ هذه الإجراءات وحذرت من أن أساليب الضغط ستبوء بالفشل.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنغ شوانغ في إفادة صحفية: «الضغط والابتزاز الأمريكي لن يجدي نفعا. إذا اتخذت الولايات المتحدة مزيدا من الخطوات التصعيدية، فستتخذ الصين حتما إجراءات مضادة وسنحمي حقوقنا الشرعية بحزم».
 
ويخشى المستثمرون أن يضر النزاع التجاري المتصاعد بين الولايات المتحدة والصين النمو العالمي ونددت مجموعات أعمال أمريكية بالرسوم التجارية المشددة التي يسعى ترامب لفرضها برغم تعبيرها عن القلق مما تصفها بممارسات الصين القائمة على أسس تجارية بحتة.
 
وامتنعت متحدثة باسم مكتب الممثل التجاري الأمريكي عن التعقيب على الزيادة المقترحة في نسبة الرسوم الجمركية أو ما إن كان سيجري تعديل الموعد النهائي المحدد للتعليق قبل تطبيق القرار.
 
وفي أوائل يوليو، فرضت الحكومة الأمريكية رسوما بنسبة (25%) على واردات صينية بقيمة 34 مليار دولار مبدئيا. وردت بكين بفرض رسوم مماثلة على صادرات أمريكية إلى الصين بنفس القيمة.
 
وكان مكتب الممثل التجاري الأمريكي في البداية حدد يوم 30 أغسطس، موعدا نهائيا لتلقي التعليقات العامة على الرسوم المقترحة بنسبة (10%) وتخصيص الفترة بين 20 و23 أغسطس آب لعقد جلسات استماع عامة. ويستغرق الأمر عادة أسابيع بعد الانتهاء من التعليقات العامة لتفعيل الرسوم الجمركية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م