«صبح_على_اردوغان_بليرة».. إهداء إماراتي لقناة «الجزيرة»: أين أنتم ؟!

السبت، 04 أغسطس 2018 01:00 م
«صبح_على_اردوغان_بليرة».. إهداء إماراتي لقناة «الجزيرة»: أين أنتم ؟!
رجب طيب أردوغان
شيريهان المنيري

منذ بداية حملته الانتخابية ونرى تصريحات متناقضة هنا وهناك، تكشف الأيام أكاذيبها، فمنها ما لم ينفذ ومنها ما يحدث أمرًا ينسفها تمامًا، ففي الوقت الذي يتغنى فيه بتعاليم الإسلام، يخطئ في قراءة القرآن وُيقر باستيراد الخنازير من البوسنة والهرسك، ويفتح الباب أمام المثليين لممارسة حياتهم بشكل طبيعي بداخل تركيا.

 

 

اقرأ أيضًا: كيف فضح «المثليين» أردوغان وجنوده؟

 

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فاز رسيمًا بولايته الثانية في يونيو الماضي، والتي بموجبها أصبح رئيسًا ذو سلطات مطلقة (ديكتاتوريًا) في ظل النظام الرئاسي الجديد، ومع بداية ولايته الثانية وتشكيله الجديد للحكومة، بدأ الاقتصاد التركي في التأثر بشكل سلبي، وانخفضت الليرة التركية إلى مستويات كبيرة، هذا وقد أصبحت الحكومة التركية بمثابة «عزبة» لأردوغان، حيث تشكلت من الأقارب والمقربون له وعائلته، بشكل أثار الجدل على مدار الأسابيع الماضية.

 

 

وصرّح الرئيس التركي الجمعة، بحسب وسائل الإعلام التركية الرسمية، بأن تركيا تعتزم الاقتراض الخارجي، مقرًا بمعاناة الاقتصاد التركي إلى حد كبير، ومطالبًا الشعب التركي بالصبر وعدم القلق وإثبات تماسكهم الوطني أمام العالم، وتحويل مقتنياتهم من الذهب والعملات الأجنبية إلى الليرة، قائلًا: «سنخرج منتصرين من الحرب الاقتصادية التي نواجهها، ولا داعي للقلق».

 

تي ار تي

 

ومع انتشار تلك الصريحات «الأردوغانية»، دشنّ عدد من الإماراتيين هاشتاج بعنوان #صبح_على_اردوغان_بليرة، حاملًا الكثير من التغريدات الساخرة من «أردوغان»، واللجان الإلكترونية والروافد الإعلامية التابعة لتنظيم الحمدين (حكومة قطر) وجماعة الإخوان الإرهابية، التي انتقدت السياسات المصرية خلال السنوات الأخيرة، عبر حملات إلكترونية وإعلامية منظمة من خلال الهاشتاجات المشبوهة والمسيئة للدولة المصرية، وسط صمت حالي مما يقوم به «أردوغان» من سياسات.

 

سعيد المنصوري
 

وتساءل الناشط الإعلامي الإماراتي، إبراهيم بهزاد عن موقف قناة الجزيرة القطرية مما يُدلي به «أردوغان» من تصريحات، وعدم الإساءة له كما يحدث مع مصر التي تسير على خطى ثابتة وصحيحة بشهادة البخراء الاقتصاديين حول العالم.

 

بهزاد 1
 

وقال عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»: «قناة الجزيرة القطرية وأبواق الإخوان ومرتزقة قطر الذين حاولوا الاستهزاء بمصر ورئيسها وأطلقوا الهاشتاجات للسخرية والاستهزاء، أين هم اليوم من خليفتهم أردوغان».

من جانبه قال المغرد الإماراتي، راشد المنصوري: «أردوغان يقول أن تركيا ستصدر سندات باليوان الصيني بسبب المصاعب التي تواجهها تركيا مع المستثمرين الغربيين بخصوص التقييم والأسعار.. إهداء إلى كل من طعن في الرئيس المصري بعد وقوف أشقاءه قادة الخليج.. سبحان مغير الأحوال»، مضيفًا: «قل للشامتين صبرًا؛ فإن نوائب الدهر تدورُ».
 
راشد المنصوري
 
راشد المنصوري 2
 

اقرأ أيضًا:

بين قراءة القرآن ودعم المثلية ولحم الخنزير.. أردوغان قائد يكذب على شعبه

على طريقة «طير انت».. هل يحاول أردوغان احتواء شعبه بمشاهد تمثيلية؟ (فيديو)

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق