تحول إلى صحراء.. كيف تسبب عبث الإنسان بالطبيعة في اختفاء رابع أكبر بحار العالم؟

الجمعة، 10 أغسطس 2018 08:00 م
تحول إلى صحراء.. كيف تسبب عبث الإنسان بالطبيعة في اختفاء رابع أكبر بحار العالم؟
بحر آرل تحول إلى صحراء
كتب- محمود حسن

 

تسبب تدخل الإنسان فى الطبيعة بكوارث على مدار عقود، لكن الكارثة الأكبر الذى ارتكبها الإنسان هو ذاك البحر الذى اختفى من الوجود بسبب تدخل الإنسان فى عمل الطبيعة، ليصبح لدينا صورا مذهلة لبحر كان عمقه 70 مترا فى بعض المناطق وقد جف تماما وظهرت السفن الغارقة فيه على أرض قاحلة.

 

Aug-2
 

 

كانت مساحة بحر آرل، هي 68 ألف كيلو متر مربع، وهى المساحة التى تجعل منه رابع أكبر بحر فى العالم من حيث المساحة، لكن خطة خاطئة وضعتها الحكومة السوفيتية بقيادة «خروتشوف» لتحويل نهرين من الأنهار التى تصب فيه وهما «سر داريا» و«آمو داريا»، لرى حقول القطن وتحويل المنطقة إلى مزارع ضخمة للقطن.

 

بحر آرل تحول إلى صحراء
بحر آرل تحول إلى صحراء

 

بحلول عام 1970 كانت الخطة السوفيتية قد نجحت بالفعل، أصبحت المنطقة واحدة من أهم مزارع القطن، لكن كارثة اخرى بدأت فى الظهور إذ بدأ البحر ينكمش وتقل المياه فيه، وهو ما أدى فى النهاية إلى أن يفقد عشرات الآلاف من الأشخاص مصادر دخولهم المعتمدة على البحر.

 

عشرات الآلاف من المواطنين فقدوا اعمالهم
عشرات الآلاف من المواطنين فقدوا أعمالهم

 

فخلال الستينات كانت المدن المطلة على البحر مصنعا لإنتاج ألاف الأطنان من الأسماك سنويا ويعمل بها نحو 40 ألف شخص، إذ كان البحر هو الأكثر انتاجا للثروة السمكية بسبب طبيعته المغلقة، لكن كل هؤلاء فقدوا مصادر دخلهم بسبب جفاف البحر.

 

تطور حجم البحر خلال السنوات
تطور حجم البحر خلال السنوات

 

لم ينتج عن جفاف البحر كارثة اقتصادية فقط، شردت الآلاف عن اعمالهم، لكن الملوثات ارتفعت فى الصحراء التى كانت يوما بحرا، إذ تكثفت المبيدات الزراعية القديمة، والمواد الكيميائية وأصبحت الرياح التى تمر على تلك الصحراء تحمل معها غبارا قاتلا.

 

السفن العالقة فى البحر
السفن العالقة فى البحر

 

اليوم لم يبق من رابع أكبر بحار العالم سوى 5% فقط من المساحة الأصلية، وتحاول جمهورية كازخستان بناء عدد من السدود لرفع المياه فى الجزء المتبقى من البحر، لكن الخبراء يتوقعون ان يختفى البحر بشكل كامل بحلول عام 2050.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا