الشروط الأربعة لعلماء التنوير.. هل يقود وزير الأوقاف ثورة تجديد الخطاب الديني؟

الخميس، 16 أغسطس 2018 12:00 م
الشروط الأربعة لعلماء التنوير.. هل يقود وزير الأوقاف ثورة تجديد الخطاب الديني؟
وزير الاوقاف
كتب محمد شعلان

يحرص الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال كل مناسبة وطنية أو مؤتمر من مؤتمرات الشباب على تجديد الدعوة إلى ضرورة تطوير الخطاب الديني بما يلائم العصر الحديث ولدحر التنظيمات الإرهابية، والتصدي للآراء الفقهية التي لم تعد ملائمة للعصر الحالي، وتسير على خطى توجيهات الرئيس جميع مؤسسات الدولة الدينية وبوجه خاص الأزهرية والأوقاف.

 

وبأمر الرئيس السيسى يقود الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، مهمة تطوير الخطاب الديني وحشد جيش العلماء لمواجهة كل فتن الجماعات الإرهابية ومحاصرة كل محاولة تهدف إلى اختراق نسيج المجتمع من خلال بوابة الدين، وأيضا توافر مجموعة من المقومات في العلماء الذين يتولون مهمة تنوير الأمة.

 

شروط تجديد الخطاب الديني

واشترط الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، خلال حوار ببرنامج "90 دقيقة" مع الإعلامي محمد الباز على قناة المحور، توافر 4 مقومات لدى العلماء المنوط بهم مهمة تطوير وتجديد الخطاب الديني، وهى: أن يكون عالماً متخصصاً.. ولا يستطيع القيام بالمهمة شخص غير دارس أصول الفقه ولا الشريعة وقادما من خارج حقل الشريعة.

266398_0

اقرأ أيضا: طوارئ في الأوقاف: 60 واعظا يرشدون الحجاج.. وزيادة ساحات العيد لـ 5800

وشدد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، على ضرورة توافر العنصر الثاني وهو أن يكون واعيا بقضايا العصر ومعايشً لعصره وملم بالتحديات ولديه رؤية للوطنية والأمن القومي وعلى دراية بحروب الجيل الرابع والخامس ومتغيرات الزمان والمكان.

 

ووضع الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف الشرط الثالث والأهم في أن لا يكون للعالم المجدد أي انتماء لأي جماعة من الجماعات، مؤكدا أن الجماعات التنظيمية الدينية خطر على الدين والدولة لان ولاء العالم سيكون لها أكثر من ولاءه لدينه ووطنه، بحيث لو تعارضت مصلحة الجماعة مع وطنه قدم مصلحة الجماعة على الوطن وقد يعدل فتواه ذات مرة بما يخدم الجماعة، موضحا أن أكثر الأمور خطورة على المثقف أو العالم أو المفكر أن ينتمي لجماعة وبالتالي لا تنتظر منه تجديد.

resize

اقرأ أيضا: أولوية خاصة للدعوة بسيناء.. تفاصيل خطة «الأوقاف» لمواجهة الفكر المتطرف

واختتم الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، الشروط المتطلب توافرها لدى العلماء المنوط بهم مهمة تطوير وتجديد الخطاب الديني في أن يكون العالم لديه شجاعة التحمل على الانتقاد لان كل من جدد قد يتعرض للاستهداف.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق