6 رسوم جمركية على ورادات أمريكا.. هل تغلق تركيا أبواب أسواقها في وجه واشنطن؟

الجمعة، 17 أغسطس 2018 04:00 ص
6 رسوم جمركية على ورادات أمريكا.. هل تغلق تركيا أبواب أسواقها في وجه واشنطن؟
اردوغان وترامب
كتب محمد شعلان

ارتفعت وتيرة الخلاف بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا قد تصل إلى حد الصدام الاقتصادي في أعقاب احتجاز السلطات التركية القس الأمريكى أندرو بورنسون في اتهامات تتعلق بالتورط في محاولة دعم الإرهاب والانقلاب على أردوغان منذ عامين، فبدأ قادة كلتا البلدين التضييق على الطرف الآخر من النواحي الاقتصادي.

 

وبعد أن سارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باستخدام طريقته المعهودة في التضييق على خصومه بعصا الاقتصاد فأصدر قرار يقضي بزيادة الرسوم الجمركية على ورادات الألومنيوم والصلب من تركيا، فما كان من أردوغان إلا انتهاج نفس الطريق والتضييق من الناحية الأخرى على التجارة الأمريكية في بلاده بزيادة فرض رسوم جديدة أخرى على واردات امريكية.

 

6 رسوم جمركية على ورادات امريكا

وبدون تفكير أصدر الرئيس التركي رجب أردوغان زيادة جديدة على 6 رسوم جمركية على ورادات امريكا كانت بمثابة خطوة على طريق غلق أبواب السوق التركية أمام التجارة الأمريكية، وهي الطريق المعهودة في تعاملات كلا الرئيسين بانتهاج الطرق الملتوية لانصياع الطرف الآخر لرغبات الأول، وأبرز الرسوم الجمركية الزائدة هى:

bVVEhshMZMWri53Cc4rl0hQwcmvuSVts

زيادة 120% على رسوم السيارات، و140% زيادة على رسوم المشروبات الكحولية، و 60% زيادة على رسوم التبغ المتعلقة بالسجائر، و20% زيادة على رسوم الألومونيوم، و50% زيادة على رسوم الصلب، ورفع الرسوم على سلع أخرى متعلقة باستخدام المواطنين منها مساحيق التجميل والأرز والفحم.

 

اقرأ أيضاً: «الأغا منبطحاً».. لماذا ركع أردوغان أمام ترامب؟ (صورة)

وعبر البيت الأبيض عن أسفه للضرائب الإضافية التي فرضتها تركيا على البضائع الأمريكية، حيث فرضت تركيا رسوما جمركية إضافية، وصلت نسبتها إلى 100%، على واردات أمريكية منها السيارات والكحوليات والتبغ، وذلك ردا على العقوبات الأمريكية على الحكومة التركية والتي من المحتمل أن تزيد الأيام المقبلة.

trump-erdogan

كما اتهمت الإدارة في واشنطن تركيا والرئيس رجب طيب أردوغان بمعاملة القس الأمريكى المحتجز أندرو برانسون بطريقة غير عادلة.

 

اقرأ أيضا: التسلط والخداع والولاء للعائلة.. رحلة تركيا في 15 سنة من النظافة إلى الفشل والقبح

وذكر البيت الأبيض - وفقًا لقناة "الحرة" الأمريكية أمس الأربعاء "أن الضرائب التركية الإضافية خطوة في الاتجاه الخاطئ وسنتخذ ما يلزم لحماية أمننا القومي"، مشيرًا إلى أن مشكلات تركيا نتاج سياسة اقتصادية متبعة وليس بسبب العقوبات الأمريكية، وأننا نراقب الوضع الاقتصادي فى تركيا وانهيار الليرة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق