الهجوم على القصر الرئاسي.. هل ينهي الهدنة بين الحكومة الأفغانية و"طالبان"؟

الأربعاء، 22 أغسطس 2018 02:00 م
الهجوم على القصر الرئاسي.. هل ينهي الهدنة بين الحكومة الأفغانية و"طالبان"؟
طالبان
كتب أحمد عرفة

رغم المعاهدة التي أبرمها الرئيس الإيراني أشرف الغني، مع حركة طالبان، بوقف إطلاق النار ، وترحيب حركة طالبان بهذه المهمة، إلا أن عيد الأضحى أتى والعاصمة الأفغانية كابول تتعرض لعدة عمليات إرهابية وسط نفي حركة طالبان تورطها في هذا العمل الإرهابي.

 

العمل الإرهابي الذي تعرض له القصر الرئاسي، يشير إلى أن هناك جماعات إرهابية لا تريد للهدنة التي تم الإعلان عنها خلال الساعات الماضية أن تنجح، عبر تنفيذ هذه العمليات الإرهابية، مثلما فعلت في عيد الفطر الماضي،  حيث تشير أصابع الاتهام إلى تنظيم داعش الإرهابي.

 

ونقلت وكالة الأنباء الأفغانية، عن مسؤولون بوزارة الداخلية الأفغانية، إعلانهم مقتل جميع الإرهابيين المتورطين في الهجوم الصاروخي على القصر الرئاسي، موضحة أن ما يقرب من 3 إرهابيين شاركوا في الهجوم، حيث أطلقوا هؤلاء الإرهابيين نحو 12 صاروخا على محيط القصر الرئاسي بالعاصمة كابل، ما أسفر عن إصابة 3 من رجال الشرطة بجروح طفيفة.

 

كما نقلت الوكالة الأفغانية، عن حركة طالبان في أفغانستان، نفيها تورطها في إطلاق قذائف صاروخية على القصر الرئاسي، أثناء إلقاء الرئيس الأفغاني أشرف غني، خطابا بمناسبة عيد الأضحى، موضحة أنه لا علاقة لمسلحي طالبان، بالهجوم الذي وقع اليوم بالعاصمة كابل.

 

من جانبها ذكر موقع "روسيا اليوم"، أن نفي حركة طالبان جاء بالتزامن مع محاولات الرئيس الأفغاني تهدئة الأوضاع الأمنية في البلاد، الذي أعلن عن وقف لإطلاق النار مع حركة طالبان، بداية من الإثنين ولمدة ثلاثة أشهر، شرط التزام الحركة بقرار الهدنة.

 

من جانبها ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية أن الوضع الأمني، سيطر على أجواء اليوم الأول من عيد الأضحى في العاصمة الأفغانية كابول، تزامنا مع تعرض محيط القصر الرئاسي والحي الدبلوماسي لهجوم بعشرات الصواريخ وما تبعه من اشتباكات بين الأمن والإرهابيين ما أثر سلبا على حركة الناس، فبدت الشوارع خالية ومظاهر العيد شبه معدومة، حيث إنه مع التدهور الأمني الكبير في العاصمة وفِي ظل عدم توافق السلطات وحركة طالبان على هدنة جديدة خلال أيّام العيد، فضل معظم الأفغان البقاء في بيوتهم وعدم الخروج إلى المنتزهات والمصايف على مشارف المدينة.

 

وكان موقع «روسيا اليوم»، أكد أن مسلحين من حركة طالبان، اختطفوا ركاب ثلاث حافلات في إقليم قندوز جنوب شرقي أفغانستان، حيث نقل الموقع عن مدير الأمن في الإقليم صفي الله ماهزون، تأكيده أن الحادث وقع أمس الأحد عندما كانت الحافلات الثلاث في طريقها من مدينة تاخار إلى العاصمة كابل، حيث أوقفها مسلحو طالبان في منطقة خان آباد واختطفوا جميع ركابها، كما أوضح عضو في اتحاد حافلات الركاب للوكالة أن حوالي 170 راكبا كانوا على متن الحافلات.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق