شلة معصوم.. نكشف بالتفاصيل: كيف استخدام الإخوان معصوم مرزوق كواجهة مدنية.. ودور عزمي بشارة (1-5)

الجمعة، 24 أغسطس 2018 11:00 م
شلة معصوم.. نكشف بالتفاصيل: كيف استخدام الإخوان معصوم مرزوق كواجهة مدنية.. ودور عزمي بشارة (1-5)
معصوم مرزوق
يوسف أيوب


- لماذا قامت قنوات الإخوان الممولة من قطر بحملة ممنهجة  لتصوير معصوم وشلته على أنهم مناضلون مقهورون

- من هى غادة نجيب ونيرمين حسين.. وكيف تلقت شلة معصوم التمويل الإخوانى والأوامر من تركيا
 
 
حينما خرج معصوم مرزوق بمبادرته المزعومة، وقال أن هدفها إنقاذ مصر، كان من الواضح منذ الوهلة الأولى أنها صيغت بمعرفة وتوجيهات الإخوان، لكن القيادى بالتيار الشعبى، جادل وأنكر وقال أنها من بنات أفكاره، لكن الحقيقة كانت واضحة منذ البداية أنه لم يكن الا متحدثاً بلسان الإخوان، وهو ما كشفته الأيام تباعاً بإقرار عدد من القيادات الإخوانية أن هذه المبادرة تخصهم، وهو ما تسبب فى حرج كبير لشلة معصوم فى مقدمتهم حمدين صباحي وعمار على حسن، فرغم أن بعضهم كانوا شركاء في لقاءات وتجمّعات سابقة على الإعلان عن المبادرة الإخوانية، لكن حينما أنكشف السر أصدروا بيانا رماديا تضمن دعمًا مُبطّنا للمبادرة الإخوانية، وفي الوقت نفسه التبرؤ منها.
 
 
غباء إخوانى كشف دعمهم لمعصوم مرزوق
هذا ما كان، لكن الجديد حدث أمس، وهو ما ينم عن «غباء إخواني» من الدرجة الأولى، فبعد استدعاء النيابة العامة لمعصوم للتحقيق معه فى البلاغات المقدمة ضده من شخصيات تتهمه بالدعوة للفوضى والتظاهر خاصة أنه حدد 31 أغسطس الجاري لتنفيذ هذه الدعوة «المشبوهه»، وتأييد وتبني فكر الجماعة الإرهابية والتحريض على قلب نظام الحكم، حتى ثارت قيادات الجماعة الإرهابية وانتفضت دفاعاً عن رجلها، الذي كانت تعده طيلة السنوات الماضية ليكون الواجهة المدنية الجديدة، بعد سقوط كل الأقنعة الإخوانية عن رجال اختارهم التنظيم الدولي للجماعة الإرهابية ليكون لسان حالهم في الداخل.
 
 
 
العربى الجديد تدافع عن معصوم
العربى الجديد تدافع عن معصوم
 
لم يتمالك الإخوان أعصابهم وهم يروا رجلهم «معصوم» وهو يخضع لتحقيقات النيابة العامة فى بلاغات مقدمة ضده، وسخروا كل أذرعهم الإعلامية وكتائبهم الإلكترونية للدفاع عنه، والإساءة للدولة المصرية ومؤسساتها وخاصة النيابة العامة، وكان ذلك واضحاً بتخصيص قناة الجزيرة «القطرية» جزء كبير من نشراتها الإخبارية وتقاريرها للحديث أمس الخميس عن معصوم مرزوق، واستضافة قيادات ومواليين للإخوان للتمجيد فى معصوم وتاريخه ومبادرته «المزعومة»، وهو نفس ما فعلته بقية الإذرع الإعلامية الممولة من المخابرات القطرية والتركية، التي تنفذ الإجندة الإخوانية ومنها قناة «العربى الجديد»، التي يديرها «عزمى بشارة»، عضو الكنيست الإسرائيلي السابق، فضلاً عن الإيعاذ لنشطاء الجماعة خاصة المتواجدين فى تركيا لإطلاق هاشتاجات تضامنية مع معصوم، وتصدر هذه الحملة الإخوانى «أحمد البقرى»، الذى يظهر على شاشات الجزيرة بتوصيف «الناشط السياسى».
 
أحمد البقرى
أحمد البقري
 
دفاع الإخوان وأذراع قطر وتركيا الإعلامية وكتائبهم الإلكترونية عن معصوم فضح ما كان يحضرونه فى الخفاء، فها هم يعلنوها صراحة ودون مواربة أن معصوم مرزوق وشلته ليسوا الا دمية فى يد الإخوان ومن يمولونهم ويديرونهم بالخارج، حتى وأن حاولوا الظهور فى مشهد المدافعين عن «مناضل سياسي مقهور»، لأن معصوم لم يكن فى يوم من الأيام مناضل سياسى ولا مقهور، بل هو أحد الكروت التى كانت الجماعة تحضرها لكى تستخدمها فى الوقت المناسب.
 
وحينما جاء هذا الوقت دفعت به ليتصدر المشهد، خاصة مع كشف حقيقة العلاقة التى تربط حمدين صباحى بالجماعة الإرهابية، والتى دفعت عبد الحكيم ، نجل الزعيم الراحل جمال عبدالناصر استقبال حمدين، فى ذكرى ثورة 23 يوليو فور تواجده داخل ضريح الزعيم الراحل وقال عبد الحكيم أن لحمدينم علاقات مع جماعة الإخوان الإرهابية ومواقفه غير وطنية.
 
 
أصبحت الآن ورقة حمدين محروقة، فلجأت الجماعة للكارت الجديد، وهو هذه المرة «معصوم مرزوق»، الذي دأب خلال الفترة الماضية على الظهور على شاشات القنوات الإخوانية، كجزء من استراتيجية وضعتها الجماعة للترويج له إعلامياً وسط عناصر الإخوان في الداخل والخارج، وخلال الشهور القليلة الماضية ظهر معصوم على قناتي «مكملين» و«الشرق»، أكثر من عشر مرات، ضيفاً على الهواء أو عبر الهاتف، حتى أن قناة مكملين استبقت مبادرته «المزعومة» بالإعلان عنها قبل حتى أن يفكر فيها معصوم، وهو ما يؤكد أنها أتته مكتوبة وجاهزة للإعلان.. يتبع

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق