12 مليار جنيه لمراقبة مدارس مصر.. هل ينجح البرلمان في فرض رؤيته على الحكومة؟

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 08:00 ص
12 مليار جنيه لمراقبة مدارس مصر.. هل ينجح البرلمان في فرض رؤيته على الحكومة؟
مجلس النواب
محمد فرج أبو العلا

جدد بعض أعضاء البرلمان مطالبتهم بضرورة تركيب كاميرات مراقبة داخل وخارج الفصول بجميع المدارس والمعاهد الأزهرية، خاصة مع قرب بداية العام الدراسى الجديد، وذلك من أجل ضبط منظومة التعليم الجديدة، وضبط سلوك الطلاب والمدرس، ورغم الاتفاق على أهمية ذلك المطلب، إلا أن المخصصات المالية اللازمة للتنفيذ تقف عائقا أما تحقيقه.

 

كانت النائبة إيمان خضر، تقدمت للبرلمان باقتراح برغبة لتزويد المدارس والفصول بكاميرات مراقبة، إلى جانب المطالبة بالعودة إلى فصول التقوية بجميع المدارس، الأمر الذى أيدته لجنة الاقتراحات والشكاوى، حيث وجهت ببحث طرق تدبير المخصصات المالية اللازمة لتنفيذ ذلك، إلا أن ممثلى وزارة التربية والتعليم أكدوا صعوبة التنفيذ، لارتفاع التكلفة المالية.

 

اقرأ أيضا: ماذا يفعل قيادات مجلس النواب في قبرص؟.. تعرف على التفاصيل الكاملة

وخلال الفترة الماضية أيضا، ناقشت لجنة الشئون الدينية والأوقاف بالبرلمان، طلب إحاطة قدمه النائب عبد الكريم زكريا، لتركيب كاميرات مراقبة بالمعاهد الأزهرية، لمراقبة وضبط سلوكيات الطلاب، وأيدت اللجنة وممثلو الأزهر الشريف الطلب، إلا أن الجميع أكد ارتفاع تكلفة التنفيذ، ولأن الفكرة تخدم بالأساس العملية التعليمية الأزهرية، طالبت اللجنة الدينية بزيادة موازنة الأزهر ومحاولة توفير المخصصات المالية للتنفيذ.

 

وحول مقترح تركيب كاميرات مراقبة بالمدارس، قالت النائبة إيمان خضر، إنها ستعمل على ضبط الأداء والعمل داخل المدارس، فضلا عن إعادة الانضباط المدرسى سواء فيما يتعلق بالطلاب أو المدرسين، متاعبة: «المدرس المؤهل الذى لا يؤدى عمله سيضطر للحضور وممارسة عمله بجدية، وغير المؤهل سيأخذ دورات تدريبية، إلى جانب التزام الطلاب بالحضور واحترام المدرسة، جراء مراقبة العملية التعليمية بالكاميرات»، مقترحة البدء فى تركيب الكاميرات بالمدارس الابتدائية والإعدادية كمرحلة أولى.

 

اقرأ أيضا: تمهيدا لتطبيق منظومة التعليم الجديدة.. هكذا استعدت مدارس القاهرة (صور)

من جانبه، أكد النائب عبد الكريم زكريا، أن تجربة تركيب كاميرات المراقبة فى المدارس والمعاهد الأزهرية، سيساعد فى الحد من حالات الغياب والغش فى الامتحانات، فضلا عن مراقبة وضبط سلوكيات وآداء الطلاب داخل وخارج الفصول، ما يسهم فى ضبط العملية التعليمية ككل، ومن ثم تحقيق أهداف المنظومة الجديدة.

 

من جانب آخر، أكد النائب همام العادلى، رئيس لجنة الاقتراحات والشكاوى بالبرلمان، أن تركيب كاميرات مراقبة داخل وخارج المدارس والمعاهد الأزهرية يكلف الدولة نحو 12 مليار جنيه، مضيفا أن لجنة الاقتراحات والشكاوى ناقشت المقترح وأجلته لمزيد من الدراسة والبحث، موضحا أن وزارة التربية والتعليم، والأزهر الشريف، أبلغا اللجنة بارتفاع تكلفة تنفيذ ذلك على مستوى الجمهورية.

 

رئيس لجنة الاقتراحات والشكاوى بالبرلمان، أكد أيضا أن الفكرة فى حد ذاتها مجدية وهامة، مشيرا إلى أنه يمكن إنشاء غرفة مراقبة مركزية بكل مدرسة، لضبط المنظومة التعليمية، وذلك من خلال متابعة أداء الطلاب والمدرسين، ورصد حالات الشغب والغش، مضيفا: «مفيش حد حاليا بيشتغل.. المدرس بيركز على الدروس الخصوصية ومبيشرحش حاجة فى المدرسة التى أصبحت مركزا لأداء الامتحانات فقط».

 

اقرأ أيضا: كيف أجابت وزارة التربية والتعليم على الأسئلة الخاصة بإلغاء المستوى الرفيع؟

من ناحية أخرى، قالت النائبة الدكتورة ماجدة نصر، إن ميزانية وزارة التربية والتعليم لا تكفى لتركيب كاميرات مراقبة بالمدارس على مستوى الجمهورية، مشيرة إلى أن هناك أولويات أخرى لدى الوزارة أهم بالنسبة للعملية التعليمية، مثل «صيانة وتطوير المدارس»، وغيرها من الأمور، مؤكدة عدم وجود إمكانيات وموارد مالية لتنفيذ الفكرة.

 

النائبة الدكتورة ماجدة نصر، أضافت أيضا أنه إذا كان الهدف من تركيب كاميرات مراقبة بالمدارس هو منع الغش، فهناك إجراءات أخرى تساهم فى الحد من الغش، أما إذا كان ذلك من الناحية الأمنية، فالأمور أكثر استقرارا حاليا، قائلة: «فيه أولويات كثيرة محتاجينها بالمدارس، وتركيب كاميرات بجميع مدارس الجمهورية وداخل الفصول مكلف جدا»، موضحة أن هناك بدائل لضبط أداء الطلاب ومنع الشغب، وذلك من خلال تشديد الرقابة، وحسن التربية.

 

اقرأ أيضا: صداع مزمن لأولياء الأمور.. كيف تواجه «التعليم» أزمة مصروفات المدارس الخاصة؟

وكانت مدارس الجمهورية شهدت استعدادات مكثفة، خلال الأيام الماضية، تمهيدا لبدء تطبيق منظومة التعليم الجديدة، وتأتى القاهرة ضمن المحافظات التى أنهت  نحو 95% من تجهيزات المدارس، والتى شملت إمدادها بشبكات الإنترنت السريع، خاصة أن النظام الجديد يعتمد على الـ«التابلت» فى إكساب الطلاب المهارات والمعرفة التى تتطلبها كل مرحلة دراسية، حيث يتم إمداد الفصول بالشبكات الداخلية وأجهزة الراوتر وأجهزة الكمبيوتر، إلى جانب أجهزة الـ«داتا شو» التى سيتم من خلالها عرض المناهج التعليمية.

 

وفى هذا السياق، أكد مدير إدارة التربية والتعليم بالقاهرة، محمد عطية، أنه تم الانتهاء بنسبة كبيرة من تجهيزات المدارس التابعة للإدارة، تمهيدا لتطبيق المنظومة الجديدة فى التعليم، فضلا عن الانتهاء من أعمال الصيانة البسيطة داخل جميع المدارس، مشيرا إلى أنه جارى الانتهاء من أعمال الصيانة الشاملة لبعض المدارس، وذلك بالتنسيق مع هيئة الأبنية التعليمية، وتجهيز قاعات رياض الأطفال بالتنسيق مع صندوق دعم المشروعات التعليمية.

 

اقرأ أيضا: البرامج التدريبية تحت سيطرة نائب الوزير.. كيف تستعد «التعليم» للنهوض بالمدرسين؟

وأضاف مدير إدارة التربية والتعليم بالقاهرة، فى تصريحات صحفية، أن التجهيز الجارية بالمدارس تأتى بالتزامن مع الاستعدادات الخاصة بتدريب المعلمين على منظومة التعليم الجديدة، حتى يتمكنوا من تعريف الطلاب بكيفية التعامل مع البرامج التعليمية الجديدة، وكيفية استيعاب المادة العلمية واكتساب المهارات والمعارف المختلفة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق