صداع مزمن لأولياء الأمور.. كيف تواجه «التعليم» أزمة مصروفات المدارس الخاصة؟

السبت، 08 سبتمبر 2018 08:00 ص
صداع مزمن لأولياء الأمور.. كيف تواجه «التعليم» أزمة مصروفات المدارس الخاصة؟
طارق شوقي وزير التربية والتعليم بإحدى المدارس
محمد فرج أبو العلا

أصبحت مصروفات المدارس الخاصة فى مصر واحدة من أكثر أزمات التعليم خلال الفترة الحالية، لما تمثله من أرق وصداع كبير فى رأس أولياء الأمور، ورغم إصدار وزارة التربية والتعليم مؤخرا عدة قرارات ومنشورات بشأن تحديد قيمة المصروفات ونسب الزيادة الرسمية، إلا أن بعض أصحاب المدارس الخاصة فرضوا مصروفات تزيد عن المعلنة رسميا من جانب الوزارة، ما تسبب فى استياء أولياء الأمور.

 

ففى محافظة الإسكندرية، اشتكى عدد من أولياء الأمور من زيادة المصروفات المدرسية عما أعلنته وزارة التربية والتعليم، خاصة مع قرب بداية العام الدراسى الجديد، حيث أكدت إحدى أولياء الأمور، أن الزيادة غير مقررة رسميا، وأنهم فوجئوا بتعليق المدرسة التى يدرس بها طفليها لافتة تفيد بزيادة المصروفات من 3 آلاف جنيه فى التيرم الواحد، إلى 6 آلاف جنيه من مرحلة رياض الأطفال حتى الإعدادية، أما مصروفات المرحلة الثانوية تبدأ من 7 آلاف جنيه.

 

اقرأ أيضا: تعرف على الأعداد المقبولة بمدارس المتفوقين وموعد بدء الدراسة

وأضافت ولية الأمر، أنها وآخرين من أولياء الأمور توجهوا للإدارة التعليمية بوسط الإسكندرية للاستفسار عما يحدث، مشيرة إلى أن مدير إدارة التعليم الخاص أكد لهم أن إدارة المدرسة طالبت بزيادة مصروفاتها هذا العام، إلا أن الإدارة التعليمية رفضت، موضحة أن الزيادة التى أعلنت عنها المدرسة جاءت بخلاف سعر الكتب التى بلغت 1550 جنيها فى التيرم، مطالبة بضرورة تدخل وزارة التربية والتعليم، لحل تلك الأزمة.

 

فيما يقول محمود عبد المنعم، ولى أمر طالبتين بإحدى مدارس اللغات، إنه فوجئ بزيادة مصروفات اشتراك أتوبيس المدرسة من 812 جنيها فى العام الماضى، إلى 1219 جنيها هذا العام، مشيرا إلى أنهم اعتادوا على أن تكون الزيادة السنوية للمصروفات المدرسية فى حدود 400 جنيه، إلا أنها تخطت الحدود هذا العام بنسبة كبيرة وصلت إلى 1000 جنيه لكل مرحلة.

 

من جانبها، أكدت وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية، آمال عبد الظاهر، فى تصريحات صحفية، أن هناك لجانا للتفتيش المالى والإدارى، مشيرة إلى أن تلك اللجان بدورها تمر على المدارس الخاصة، لفحص شكاوى أولياء الأمور، كما تعمل على التأكد من قانونية الزيادة السنوية التى تفرضها كل مدرسة، وفقا للقرار الوزارى فى هذا الشأن.

 

وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية، أكدت أيضا أن الزيادة السنوية بالمدارس الخاصة يجب أن تخضع لاشتراطات معينة، أهمها ألا تتخطى الشروط واللوائح التنظيمية للمدرسة، مشيرة إلى أنه حال ثبوت المخالفة قد تصل العقوبة إلى حد وضع المدرسة تحت الإشراف المالى والإدارى من جانب الوزارة.

 

اقرأ أيضا: المتفرغون للشائعات.. 7 أكاذيب تطال مؤسسات الدولة ونصيب الأسد لـ"التعليم"

على جانب آخر، أكد عدد من أولياء الأمور بالإسماعيلية أن بعض المدارس الخاصة فرضت زيادة غير قانونية على المصروفات الدراسية، ولم تكن بموافقة وزارة التربية والتعليم، مطالبين بضرورة تفعيل نظام السداد عن طريق البنوك، لتجنب تلاعب المدارس الخاصة فى قيمة المصروفات سنويا.

 

وردا على أولياء الأمور، أكد فاخر عبد العزيز، وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسماعيلية، فى تصريحات صحفية، أن المحافظة بها 19 مدرسة خاصة، وأن جميعها تحت أشراف ورقابة مديرية التربية والتعليم، وأنها لا تسطيع زيادة المصروفات إلا بموافقة الوزارة، موضحا أن زيادة المصروفات الدراسية تستلزم موافقة اللجنة المركزية للتعليم الخاص بالوزارة.

 

اقرأ أيضا: المصروفات الدراسية صداع في رأس «التعليم».. وأولياء الأمور يستغيثون بالوزير

وفى نفس السياق، أعرب عدد من أولياء الأمور بمحافظة الشرقية عن استيائهم بسبب زيادة المصروفات الدراسية للمدارس الخاصة، حيث أكدت ولى أمر تلميذتين بإحدى المدارس الخاصة، أن المدرسة رفعت المصروفات 1000 جنيه عن العام الماضى، فضلا عن زيادة مصروفات الأتوبيس المدرسى لتصل إلى 5 آلاف جنيه، ما يسبب لهم إرهاقا ماديا، مطالبين بضرورة تحديد شريحة سعرية لكل مرحلة تعليمية.

 

وفى هذا الصدد، أكد ثروت الجوهرى، مدير التعليم الخاص بالشرقية، فى تصريحات صحفية، أن الزيادة المقررة فى المصروفات المدرسية جاءت بناء على الكتاب الدورى للوزارة، مشيرا إلى أنه يتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه أى زيادة مبالغ فيها، أو مخالفة لتعليمات الوزارة، مشددا على أنه يتم فحص جميع شكاوى أولياء الأمور فى هذا الشأن.

 

الصعيد أيضا لم يخلو من شكاوى أولياء الأمور بشأن زيادة مصروفات المدارس الخاصة، حيث تقدم عدد من أولياء الأمور بمحافظة سوهاج بشكاوى تتعلق بزيادة مصروفات بعض المدارس الخاصة بالمخالفة للقرار الوزارى الصادر فى هذا الشأن، مؤكدين أن ذلك يمثل عبئا كبيرا عليهم، ما جعل البعض يلجأ للاستدانة من أجل سداد المصروفات، مطالبين وزير التربية والتعليم، بضرورة التدخل لحل تلك الأزمة.

 

من جانبه، أكد الدكتور عمرو شلتوت، وكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج، فى تصريحات صحفية، أن مصروفات المدارس الخاصة تحددها إدارة التعليم الخاص بالوزارة، وأنه ليس للمديرية أى تدخل فيها، موضحا أن ذلك يتم حسب ضوابط كل مدرسة، وأن المديرية تقوم بالتفتيش على المدارس بصفة مستمرة، للتأكد من اتباعها كافة التعليمات والتوجيهات الوزارية المنظمة للعمل الإدارى والقانونى.

 

اقرأ أيضا: كلنا واحد.. الداخلية تتحد مع أولياء الأمور لتوفير مستلزمات المدارس (صور)

فيما قالت مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، عبير أحمد، فى وقت سابق، إن الاتحاد تلقى شكاوى عديدة من قبل أولياء الأمور حول تجاوزات المدارس الخاصة في رفع المصروفات الدراسية للعام الدراسي المقبل، مشيرة إلى أن الشكاوى التى رصدها الاتحاد من جانب أولياء الأمور  تضمنت زيادة المصروفات الدراسة لبعض المدارس بمبلغ تجاوز 7 آلاف جنيه، فضلا عن زيادة الرسوم الخاصة بسيارات المدرسة «الباصات».

 

وأضافت مؤسس اتحاد أمهات مصر، في تصريحات صحفية، أن «المدارس زودت المصروفات قبل أن تعلن وزارة التربية والتعليم نسبة الزيادة المقررة هذا العام بشهرين وأكثر، وبالتالى أغلب المدارس ترفض رد المبالغ التى تم تحصيلها من أولياء الأمور فوق النسبة التى حددتها الوزارة».

 

من ناحية أخرى، أكد خالد صفوت، مؤسس رابطة أولياء أمور المدارس الخاصة، أن بعض المدارس رفعت مصروفاتها ونسب الزيادة بما تتراوح ما بين %20 إلى 40%، لافتا إلى أن الزيادة تأتي جراء تقديم من أصحاب المدارس بإعادة تقييم المصروفات وميزانية المدرسة رغم أن تلك الميزانيات تكون وهمية وغير حقيقة حتى تستفيد المدرسة من الموافقة على إعادة تقييم المصروفات، وبالتالى زيادتها.

 

وكشف مؤسس رابطة أولياء أمور المدارس الخاصة، في تصريحات صحفية في وقت سابق، عن وجود شكاوى متعددة من قبل أولياء الأمور فى الفترة الحالية، مع اقتراب العام الدراسي، مشيرا إلى أنه على سبيل المثال توجد مدارس فى إدارات القاهرة الجديدة زودت من 30 إلى 40% مصروفات وأيضا فى إدارة العبور من 20 إلى 30% وكذلك إدارة السادس من أكتوبر توجد مدارس رفعت المصروفات إلى 50% وفى إدارة شرق مدينة نصر بعض المدارس رفعت مصروفاتها من 15 % إلى 30%، وأيضا فى إدارة العمرانية توجد مدرسة رفعت مصروفاتها إلى 30%.

 

اقرأ أيضا: 100 قلعة تعليمية جديدة و19 ألف متر بالعاصمة الإدارية.. خريطة المدارس اليابانية بمصر

من جانبها، أوضحت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم، أن هناك لجان للتحقيق في جميع شكاوى أولياء الأمور، مشددة على أنه لا تهاون مع أى مدرسة تتجاوز وتتخطى حدود النسب والشرائح المقررة وفقا للقرارات الوزارية المنظمة لهذا الشأن، مشيرة ألى أنه مع انطلاق العام الدراسى سيتم تكثيف لجان المتابعة من قبل الإدارات والمديريات، لرصد أى مخالفات يرتكبها القائمين على المدارس.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق