بعد استقبال وفد نصر الله.. 12 عاما من تعاون الدوحة وحزب الله لاستفزاز المنطقة العربية

السبت، 20 أكتوبر 2018 02:00 م
بعد استقبال وفد نصر الله.. 12 عاما من تعاون الدوحة وحزب الله لاستفزاز المنطقة العربية
تميم بن حمد خليفة الثانى - أمير قطر
كتب: أحمد عرفة

دلالات عديدة تنطوي عليها زيارة الوفد الممثل لحزب الله اللبناني، للعاصمة القطرية الدوحة خلال الساعات الماضية، وفقا لما كشفته المعارضة القطرية، خاصة أن هذا اللقاء بمثابة إظهار قطر نفسها أنها تتحدى الاستراتيجية الأمريكية الرامية نحو معاقبة إيران وأذرعها في المنطقة.

هذا اللقاء أيضا يشير إلى مساعي من تنظيم الحمدين لتوجيه رسائل استفزازية إلى منطقة الخليج، خاصة أن هذا اللقاء يأتي بعد قرارات الدول الخليجية الـ10 في منتصف مايو الماضي، بإدراج عدد من قيادات حزب الله، في قوائم الإرهاب، إلى جانب تصنيف المملكة العربية السعودية والإمارات لحزب الله كتنظيم إرهابي.

العلاقات بين قطر وحزب الله طويلة، ففي مطلع العام الجاري، خرجت المعارضة القطرية لتكشف أوجه التعاون القائمة بين تنظيم الحمدين، ,الحزب اللبناني، وأكدت حينها أن التعاون بين الدوحة وحزب الله أصبح واضحا ومعروفا حيث أن قطر دفعت مئات الملايين من الدولارات لتطوير منظومة حزب الله الأمنية، كما أن هناك زيارات سرية متبادلة ودورية بين ضباط الأمن القطري ومسؤولي الاستخبارات في حزب الله، حيث إن النظام القطري يشجع حزب الله على توسيع دائرة استهدافه لمصالح الدول التي تكافح خطر الإخوان.

تخبط إعلامي حول اختفاء «خاشقجي».. سياسي سعودي يكشف لـ«صوت الأمة» الأسباب والمستفيد

 وفي فبراير الماضي، خرجت المعارضة القطرية، تكشف أشكال هذا الدعم، عندما أكدت أن العلاقة بينهما تبدأ في 2006 حيث بدأت الأموال القطرية تنهال على لبنان من خلال إعادة إعمار الدمار الناتج عن حرب يوليو 2006، وكانت هذه الأموال تصب في خزائن حزب الله، وهو ما يعني أن قطر أمنت الدعم المالي للحزب وأزاحت هذا الأمر عن كاهل حليفتها وجارتها إيران، وتوسع التدخل القطري ليتخذ شكل التوغل الاقتصادي بالاتفاق والتعاون مع شركات الحرس الثوري لتتم السيطرة على الكثير من المنافذ الاقتصادية الهامة في مناطق الجنوب والبقاع.

وحول العلاقات بين حزب الله وتنظيم الحمدين، قال محمد حامد، الباحث في شؤون العلاقات الدولية، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، إن العلاقات عادت وبقوة بينهما، كما أن الاستضافة الحالية من قبل النظام القطري لحزب الله هي كانت بمثابة استفزاز للجيران خاصة للسعودية والامارات لأن حزب الله مصنف إرهابيا لديهما.

لوقف خسائرها الاقتصادية وسد العجز.. لماذا رفعت قطر إنتاجها من الغاز ؟

وأضاف الباحث في شؤون العلاقات الدولية، أن الدوحة في حالة تخبط كبيرة بعد المقاطعة العربية لها التي بدأت في 5 يونيو قبل الماضي، موضحا أن الولايات المتحدة الأمريكية ستبلغ قطر إنها ليست في الطريق الصحيح في التقارب مع أدوات إيران في المنطقة العربية.

في ذات الإطار، فتح الداعية السلفي، سامح عبد الحميد، النار على النظام القطري لتعاونه مع حزب الله، مشيرا إلى أن العلاقة بين قطر وحزب الله قديمة منذ عهد حمد بن خليفة والد تميم أمير قطر، حيث توسطت قطر لدى إحدى الحركات المقاتلة للإفراج عن أسرى من حزب الله ، ودفعت قطر الملايين لإتمام هذه الصفقة ؛ وبالعكس حيث توسط حزب الله للإفراج عن صيادين قطريين ، ودفعت قطر الفاتورة لحزب الله .

وأشار الداعية السلفي، إلى أنه يمتد التمويل القطري لحزب الله في صور الأنشطة الاجتماعية كالجمعيات الخيرية في ظاهرها التي يقيمها حزب الله ، وكذلك الدعم المادي والمعنوي لحزب الله وإيران ، وهذه خيانة للدول العربية ، حيث تحارب إيران بميليشياتها في سوريا والعراق واليمن وغيرها من الدول ، وفي ذلك عبث بأمن المنطقة ء، ولكن قطر لا تأبه بذلك ، ولذلك يجب على الدول العربية اتخاذ الإجراءات الحاسمة لتحجيم أنشطة قطر المعادية للعرب.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق