علوم مسرح الجريمة.. كيفية التعامل مع أماكن حوادث المفرقعات من اليدوي لـ«الآلى» (1)

الأربعاء، 23 يناير 2019 01:00 م
علوم مسرح الجريمة.. كيفية التعامل مع أماكن حوادث المفرقعات من اليدوي لـ«الآلى» (1)
ضابط مفرقعات أثناء تفكيك عبوة ناسفة
علاء رضوان

«العثور على جسم غريب».. يكون هذا العنوان الأبرز لأخبار انتشرت خلال الفترة الماضية وفيها تبدأ كافة الوقائع المرتبطة بعثور الأهالى على عبوات يشتبه فى كونها ناسفة، فيلجأون لإبلاغ قوات الأمن والمفرقعات الذين إما يكتشفون صحة البلاغ فى حالات نادرة، أو سلبيته فى معظمها.

وفى الآونة الأخيرة، تتزايد عدد البلاغات المقدمة لإدارة المفرقعات بشأن العثور على أجسام غريبة والاشتباه فى وجود قنابل بمناطق مختلفة، الأمر الذى يثير الذعر والقلق فى نفوس المواطنين، ولكن يجب تنفيذ الإجراءات الواجب اتباعها عند الاشتباه فى شىء غير مألوف، لوضع السيناريو الأمثل للتعامل الأمنى معه. 

244018-2

فى التقرير التالى «صوت الأمة» رصد الإجراءات الواجب القيام بها عند العثور على «جسم غريب» من قبل رجال الأمن والمواطنين الذى بمجرد العثور عليه والاشتباه فيه يتم اتباعها حفاظا على سلامتهم – وفقا لأستاذ القانون الجنائى والمحامى بالنقض أحمد الجنزورى .

ما يعنى رجال الأمن فى هذا الأمر هو الاكتشاف وما يتم من اجراءات صحيحة بعد الاكتشاف والتى يجب أن تتم بطريقة صحيحة وتحت اى ظروف والحصول على الأدلة والتعامل مع الأجسام الغريبة بطريقة صحيحة أو الموت أو الاصابة إذا حدث اساءة أو أخطاء فى التعامل لا قدر الله – بحسب «الجنزورى».

وتعتمد تلك الإجراءات الواجب القيام بها على ثلاث عناصر هامة وهى:

 1-أمان القوات والأفراد والناس فى غاية الأهمية وتحتل المقام الأول عند التعامل.

 2- الحفاظ على سلامة الادلة أو ضياعها والمحافظة على مكونات الجسم الغريب ومحتوياته.

 3- الحفاظ على السرية والإخفاء للمعلومات بخصوص العثور على الجسم الغريب ومكانه ومكونه. 

maxresdefault

وفى معظم الأحوال تتعارض تلك العناصر مجتمعة مع بعضها وينحصر كل التركيز فى ما هو الاجراء المناسب الذى يجب القيام به فى موقع البلاغ دون مراعاة تطبيق باقى العناصر السابق ذكرها وينحصر مفهوم الأمان فى الاضرار التى قد تنتج من الجسم الغريب دون تحديد أو مراعاة الأمان للغير – هكذا يقول «الجنزورى».

 فقد يسبب الاكتشاف للجسم الغريب خطرا على مكتشفه أو على المتواجدين معه أو بمقربة منه إذ قد لا يسبب اى خطر، والأمر هنا يحتاج إلى قرار حول الإجراء المناسب الذى يجب القيام به والذى يسميه البعض من المختصين بالتأكيد، ومن ثم تطبيق ما تم تدريبه عليه من قبل المختص مع مراعاة الآتى:

- لا تلمس الشىء الذى تم العثور عليه اطلاقا ولا تحركه ولا تسكنه إذا كان متحركا .

-اخلاء جميع الأفراد والمتواجدين وغير الضروريين والجميع بعيدا عن مكان الجسم الغريب تماما وبمسافة امان مناسبة.

- والتعامل مع البلاغ بأنه «صحيح» حتى وإن كان غير مؤكد لأنه يشكل خطرا. 

 -ويستحسن الإتصال الفورى بالجهات المعنية بالتأكيد وهى الحماية المدنية أو سرايا المفرقعات بالقوات المسلحة، والتى تقوم بدورها من تقييم حقيقى للبلاغ والوضع بقصد تقيين وتأكيد بأن الدلائل التى تم العثور عليها تشكل خطرا وأنها حقيقية وهو ما اسميناه بتأكيد الاكتشاف وفى كثير من الأحيان قد لا يكون من الواضح مباشرة ما إذا كان الجسم الغريب حقيقى يشكل خطرا أم جسم غريب عادى لا يشكل خطرا، ولكن غير مألوف بمكانه – الكلام لـ«الجنزورى». 

235584-1

 الأمر الذى يتطلب تأكيداَ وتعرف على طبيعة هذا الجسم وشكله ومكانه وموقعه، وما اذا كان يشكل تهديد أو خطر ما وحجم الخظر «وهنا يجب ان يتم حظر المكان الخطر كردون أمنى بمنطقة الخطر أو مكان الجسم الغريب ومحيطة لمسافات أمان مناسبة».

-تحديد ممر عرضه متر واحد ولمسافة 20 متر تقريبا من مكان الجسم الغريب والإخلاء لمسافات أمان تقريبية 100 متر للجسم بحجم حقيبة الأوراق أو شنطة السفر.

 -200 متر الجسم بسيارة.

 -400 متر بسيارة كبيرة ويفضل الكردون لمسافة 500 متر عموما.

وبمجرد تحقيق تلك المسافات يتم إقامة نقطة مراقبة بعلامات ارشادية، وبدا العمل من خارج منطقة الموت أو المنطقة الخطر أو ما تسمى المنطقة الحمراء والتحكم فى العمل من خارج تلك المنطقة تماما، وهنا يبدا العمل بإختيار أحد القرارين، إما التربص والمراقبة من بعد أو التعامل بمعرفة المختصين من رجال المفرقعات بالحماية المدنية بمعداتهم واجهزتهم مع الجسم الغريب وتأمينه وتشتيته أو رفعه وتفجيره أو ازالته وتطهير المكان.

ولابد من مراعاة ما سبق وذكرناه الحفاظ على الأدلة والمخلفات بالتأمين الجيد والتحفظ على موقع الجسم الغريب الذى تم التعامل معه للفحص بمعرفة المعمل الجنائى، ونؤكد معا على الحفاظ على الادلة وعدم اللمس أو تلويث الأدلة، وأهمية امعان النظر فى استخدام القفازات والتى قد تطرح ويتم التخلص منها بالمكان بعد التقاط الآثار والأدلة حيث يجب تغيير تلك القفازات ووضعها فى كيس خاص ووضع بطاقة بيانات عليها عند نهاية كل مرحلة من الفحص. 

18155524_1709327902416551_1260170691_n

ومراعاة فصل الجزاء والمخلفات عن بعضها عند رفعها وعدم ملامستها لبعضها البعض وتحريز كلا منها منفصلة داخل كيس منفصل، ويجب مراعاة بعض الأشياء الهامة عند التعامل فنيا مع مخلفات الانفجار أو مكونات الأجسام الغريبة ومنها:

الأسلحة يجب التعامل معها وكأنها معمرة ويتم التقاط السلاح من واقى الزناد تحاشى للمس الأسطح الملساء ولا يتم وضع اى شى داخل ماسورة السلاح كالتقاط السلاح بقلم او حربى أو غيره. الذخائر يجب التقاط الذخائر الفردية باستخدام اصبع السبابه والإبهام فقط ومن قاعدة الطلقة والطرف النهائى أو المقدمة يحظر لمسها تماما، وكذا جوانب وحواف الطلقة أم الفوارغ والأغلفة للخراطيش فبالإمكان إمساكها بطريقة مؤمنة بقطعة قماش نظيفة حولها. الكتب والأوراق والوثائق يجب الإمساك بها من الحواف تحاشى للإتلاف أو طمس البصمات.   السكاكين والزجاجات وشظايا القنابل يجب الإمساك بها من الأطراف أو الحواف وعدم لمس الاسطح الملساء منها.  آثار طبعات السيارات والأقدام يجب الحفاظ عليها ورفعها بالطرق الصحيحة المعملية.   سرعة ضبط الأشخاص المشتبهه فيهم ومن ثم يتم تصوير الموقع وتوثيق الآثار ورفعها والتحفظ عليها لفحصها معمليا. 

8-most-dangerous-jobs-91_970794_highres

ومن هذا السياق والبحث يتضح لنا ما لخطورة اى إجراء خاطىء، يتم دون ما سبق لكى نضمن سلامة تأمين بلاغات العثور على جسم غريب الأمر الذى يدعونا معا لإعادة التذكرة بأنه التعامل مع الأجسام الغريبة والعبوات المتفجرة سواء كان بمرحلة الإكتشاف أو التأكيد أو التأمين حتى بداية مرحلة التعامل لا يتم يدويا «لا يقترب الخبير من العبوة». 

وأن التعامل الآلى هو الأمثل والأكثر أمانا، ويفضل دائما الإختيار له كإختيار أساسى فى التعامل مع الأجسام المشبوهة والعبوات المشتبه فيها «عربات آلية بها روبرتات»، وإذا كان الاختيار الأخر بالتعامل يكون «نصف آلى»، بمعنى ألا يقترب الخبير أثناء التعامل من العبوة المشتبه فيها لمسافة أمان لا تقل عن 3 متر طول ذراع التلسكوبى.

وفى كل الحالات لا يقترب حتى وإن كان فرد التعامل مرتديا البدلة عن مسافة 3 متر من العبوة، ويتم التأكيد دائما على ضرورة الإلتزام بإستخدام الذراع التلسكوبى الخاص بالبدلة عند التعامل أو توصيل مدفع المياه أو تصوير العبوة، والتأكيد على التعامل ولا تعطى ظهرك للعبوة. 

download (1)

وإذا كانت العبوة ماسورية يتم استخدام مدفع المياة بزاوية 20 درجة لفتح الطابة والتوجية على القلاووظ وليس الطابة، وإذا كانت الطابة داخلية يتم توجيهه مدفع المياة بزاوية 45 للفتح وإذا كانت العبوة موجهة يتم التعامل معها من خلف العبوة، ولابد من التأكيد بأن التعامل باليد مع الأجسام الغريبة أو العبوات هو الملاذ الأخير والمحظور اللجوء إليه إلا فى حالة العبوة على الرهينة أوداخل منشاة نووية أوخطرة وبمعرفة أفراد مؤهليين بفرق تعامل مع المفرقعات، وما دون ذلك كله لا ينم إلا عن أخطاء أو قصور فى الاجراءات، وما يتم من تلك الاجراءات وبدقة فذلك هو الأمان من المفرقعات.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق