خناقة جمال سلطان مع الإخوان.. تمثيلية للمصالحة أم انشقاق داخل الجماعة الإرهابية؟

الثلاثاء، 10 يوليه 2018 02:00 م
خناقة جمال سلطان مع الإخوان.. تمثيلية للمصالحة أم انشقاق داخل الجماعة الإرهابية؟
متحدث الإخوان طلعت فهمي والصحفي جمال سلطان
شيريهان المنيري

حالة من الجدل شهدها موقع التدوينات القصيرة، تويتر على مدار يومين عبر الحسابات الرسمية لعدد من الأذرع الإعلامية التي طالما دافعت عن جماعة الإخوان الإرهابية، وتبنت موقفها منذ عام 2013.

رئيس تحرير «المصريون»، جمال سلطان كتب سلسلة من المقالات وأطلق بعض من التصريحات، بشكل مفاجئ ينتقد فيها جماعة الإخوان وسياساتهم التي وصفها بـ«حالة ميئوس منها»، مشيرًا إلى الأخطاء المتتالية التي قامت بها الجماعة الإرهابية منذ أن اعتلوا سدة الحكم في مصر، وحتى الآن، مؤكدًا أن ذلك هو ما دفع بالأمور إلى ما هم فيه حاليًا. كما تحدث عن فكرة المظلومية التي اعتاد ت الجماعة الإرهابية تعليق أخطائها عليها كالـ«شماعة»، مطالبًا إياهم بضرورة الإعتذار للشعب المصري وإعلان اعتالهم العمل السياسي، والإكتفاء بالأعمال الخيرية والأهلية.

سلطان 1
 
سلطان 2
 

 

وقال في إحدى مقالاته المنتقدة للإخوان: «كيف تحاسب غيرك اليوم على أنه لم ير ما لم تراه أنت نفسك وقتها، كيف تنظر إلى القشة في عين معارضيك ولا ترى الشجرة في عينك، إنه الضلال السياسي الذي يصعب أن تجد له تفسيرًا فضلًا عن علاج»، مشيرًا إلى أن الإخوان أصبحوا عبثًا على الحركة الوطنية، حيث يقومومن بتشويه أى دعوات تسعى لتشكيل جبهو للمعارضة، دون سند واقعي.

سلطان 3
 

 

ولم يتوقف الأمر عند «سلطان»؛ بل كانت المفارقة عندما دافع عنه عدد من الأذرع المثقفة والفاعلة التي طالما اعتمدت عليها جماعة «الإخوان» في الترويج لموقفهم، كما أنهم كانوا ولازالوا ضيوفًا دائمين عبر قناة «الجزيرة».

وأكد الحقوقي الهارب، جمال عيد في تغريدة مؤيدة لجمال سلطان، أنه يختلف مع «الإخوان» سياسيًا ولا يثق بهم، قائلًا: «موقفي المبدئي: سياسيًا احذروا الإخوان، لا عهد لهم ولا أمان إنسانيًا وحقوقيًا، الحرية لكل برئ، العدالة لكل متهم».

جمال عيد
 

 

 كما انتقد رئيس تحرير بوابة القاهرة، عبدالواحد عاشور ما تعرض له جمال سلطان، وجمال عيد، وأيضًا كُلا من الدكتور حسن نافعة، وحازم حسني، لمجرد كتابات انتقدت بعض سياسات جماعة الإخوان، وقال: «الهجوم العنيف الذي وصل لحد السباب من قبل عناصر جماعة الإخوان ومناصريهم، لمجرد نقد سياسة الجماعة مؤشر على عدم  النضج السياسي، ويغلق الأفق أمام أي عملية تطوير لفكرها، أليس بين قادة الجماعة رجل رشيد شجاع يخرج ليعترف بأخطائها؟!».

عاشور
 

 

هذا وصدرت «الجزيرة» ذلك الأمر في المشهد مساء أمس الأثنين، وأصبح كما يقال «حدث الساعة»، من خلال طرح وجهة نظر جمال سلطان عبر مداخلة هاتفية له، إلى جانب المتحدث بإسم جماعة الإخوان، طلعت فهمي، وآخرين لتحليل المشهد.

وبمتابعة حديث «فهمي» ينعكس أنه لم يهاجم «سلطان» بقدر تحليل وتفنيد موقف «الإخوان» خلال سنوات، وكأنه نوع من الدفاع المستتر عن سياساتهم، كما أنه في الردّ على أحد الأسئلة التي وجهها مذيع «الجزيرة» إليه لفت إلي أن الجماعة الإرهابية تجري مراجعات سيعلنون عنها في الوقت المناسب، معبرين عما سيصلون إليه من أمور بكل شجاعة إلى القاصي والداني، على حد تعبيره.

الجزيرة 1

الجدير بالذكر أن ذلك الجدل الضي نشهده يأتي إثر فشل كل محاولات الجماعة الإرهابية في إفشال مظاهر إحتفاء الشعب المصري بإحياء الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو والتي مضت منذ أيام، والتي إنعكست عبر وسائل الإعلام التابعة لهم ومؤيدي توجهاتهم، والسوشيال ميديا من خلال إطلاق هاشتاجات استهدفت القيادة المصرية، وغثارة الرأي العام  المصري ضدها، فيما فشلت جميعها حيث تصدي الشعب المصري ذاته لذلك الأمر.

 

من ثم فهل تشهد الجماعة الإرهابية إنقسامًا داخليًا، أم أنها تمثيلية محكمة بمشاركة جميع الأطراف، في محاول لجس النبض لإتمام مصالحة مع الدولة المصرية؟!!

ويذكر أننا على مدار الشهور الماضية، كثيرًا ما شهدنا حديثًا حول محاولات الإخوان للمصالحة مع النظام المصري، لطيّ صفحة الماضي، والتي كانت تُروج بشكل غير مباشر عبر صفحاتهم على السوشيال ميديا أو وسائل الإعلامية تتبع لهم داعميهم، وفي مايو الماضي، أكد وزير الخارجية، سامح شكري على أنه لا وجود أي نية للمصالحة مع جماعة الإخوان، مشيرًا إلى أنه تنظيم غير شرعي، ما يغلق الباب تمامًا أمام هذا الملف، موضحًا أن الرئيس عبدالفتاح السيسي طالما أكد على أن مصر للجميع ماداموا يلتزمون بالقانون نهجًا يسير أبناء الوطن جميعًا عليه.

اقرأ أيضًا: 

قطر ولصوص السوشيال الميديا.. كيف دعمت إمارة الإرهاب هاشتاج الإخوان المشبوه؟

لعب بالتواريخ وكتائب منظمة من الجماعة.. حقيقة هاشتاج الإخوان المشبوه ضد مصر (فيديو)

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق