السوشيال ميديا والشائعات إيد واحدة للتحريض ضد الدول.. قضية «خاشقجي» نموذجًا

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 06:00 م
السوشيال ميديا والشائعات إيد واحدة للتحريض ضد الدول.. قضية «خاشقجي» نموذجًا
خاشقجي - السوشيال ميديا
شيريهان المنيري

تُمثل ساحة الإنترنت بما تحمله من مواقع مختلفة وشبكة للتواصل الاجتماعي، ساحة واسعة لنشر المعلومات والبيانات، إلى جانب النقاشات، سواء كانت بناءة أو هدامة.

وباتت السوشيال ميديا على مدار السنوات الماضية، الأكثر شهرة عبر شبكة الإنترنت في أنحاء العالم؛ وأصبحت الأكثر انتشارًا في الاستخدام، وخاصة ما بين قاعدة الشباب، وزادت شهرتها منذ أحداث ثورات الربيع العربي في عام 2011، فقد لعبت دورًا في هذا الأمر، حيث إثارة الرأي العام، من خلال نشر أخبار ومعلومات غير صحيحة إلى جانب صور وفيديوهات مفبركة في كثير من الأحيان، ما جعلها تلعب دورًا سلبيًا.

اقرأ أيضًا: بعد أكاذيب الإعلام التركي.. كيف انتقلت عدوى الجزيرة إلى «نيويورك تايمز»؟

الدول العربية في ذاك الوقت لم تكن على استعداد لمثل هذه الأمور، فقد كانت غير منتبهة لتلك الساحة الإعلامية الجديدة وقوتها في التأثير، وخاصة أنها وسيلة عابرة للقارات وحدود الدول، فيمكن لأي فرد أو جهة من أي مكان الترويج لمزاعم وأكاذيب دون الكشف عن هويته الصحيحة أو مكان تواجده.

ولعل قضية مقتل الإعلامي والمواطن السعودي، جمال خاشقجي مؤخرًا لدليل حديث وبارز على القدرة الهائلة للسوشيال ميديا في إثارة وتأليب الرأي العام وفي أحيان أخرى تدويل القضايا من خلال تداول معلومات وبيانات ليست مستندة على أدلة أو معلومات حقيقية.

اقرأ أيضًا: «لسانك حصانك».. كيف ورطت تركيا نفسها في قضية تجسس على القنصلية السعودية؟

واستغلت قطر وتركيا آلاتهما الإعلامية للترويج إلى معلومات بعينها في توقيتات محددة، لتروج لها عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي بهدف سرعة انتشارها، وتلقفها من قبل وسائل إعلامية أجنبية.

الأمر بدا منظمًا إلى حد كبير، وربما نرى أنه نجح في مرحلة ما إلى تحقيق ما هدفت له الأنظمة التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة، وفي هذه الحالة استقرار المملكة العربية السعودية. ولكن تعاملت المملكة بحسب متابعين وخبراء بتريث وهدوء، منتظرة نتائج التحقيقات النهائية التي من شأنها إنهاء الجدل الدائر حول تلك القضية التي شغلت الرأي العام على المستويين العربي والعالمي، بسبب تداولها على نطاق واسع عبر ساحة الإعلام البديلة التي معها أصحى العالم قرية صغيرة.

اقرأ أيضًا: لمناكفة السعودية.. هكذا استغلت تركيا و«الإخوان» صلاة الغائب على «خاشقجي» (فيديو)

وأعلن المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة، شلعان الشلعان (الخميس) عن المطالبة بقتل من أمر بجريمة قتل خاشقجي ومن نفّذها وعددهم 5 أشخاص، لافتًا إلى أنه تم توجيه التهم إلى 11 شخصًا من الموقوفين في قضية مقتل جمال خاشقجي وعددهم 21، وإقامة الدعوى الجزائية بحقهم مع المطالبة بقتل من أمر وباشر الجريمة منهم وعددهم 5 أشخاص وإيقاع العقوبات الشرعية على البقية، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية، واس.

اقرأ أيضًا: الإعلام التركي والقطري يستهدفان المملكة.. هذا ما قاله «الجبير» عن قضية «خاشقجي»

ليعقبه مؤتمر صحفي لوزير الخارجية السعودي، عادل الجبير يؤكد من خلاله على نزاهة التحقيقات بشأن قضية مقتل الإعلامي والمواطن السعودي، لافتًا إلى أن التحقيقات لازالت مستمرة، وقال: «مرتكبو جريمة خاشقجي أفراد تخطوا حدود مسؤولياتهم وستتم محاسبتهم، والنائب العام مازال في انتظار الحصول على المزيد من الأدلة من الجانب التركي».

كما انتقد "الجبير" السياسة الإعلامية القطرية ونظيرتها التركية في التعامل مع هذه القضية، قائلًا: «الإعلام التركي والقطري يمارس حملة شرسة ضد المملكة، ونعالج هذه القضية عبر القضاء»، لافتًا إلى طلب السلطات السعودية من نظيرتها التركية التعاون في هذا الشأن فيما أنهم لم يتلقوا منها الردّ.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق