الكيف بيذل صاحبه.. ويسألونك عن ارتفاع أسعار السجائر

الخميس، 23 نوفمبر 2017 12:30 ص
الكيف بيذل صاحبه.. ويسألونك عن ارتفاع أسعار السجائر
سجاير

نجا المعسل من مقصلة ارتفاع أسعار "الكيف" فيما اختفت عبوات السجائر من الأسواق بعد قرار البرلمان بارتفاع أسعارها.

لم تقتصر الحكاية على التجار الجشعين فقط الذين سارعوا بإخفاء السجائر فهناك من قال إنه سيتجه إلى "السبرسة" وهي لمن لا يعرفها "تدخين أعقاب السجائر بعد جمعها من أماكن شتى" .

تذكر آخرون "الشيشة" وسرح خيالهم في مراحل تطورها من الجوزة وحتى الـ"إي هوكا " – الإلكترونية – التي انتشرت مؤخرا كبديل عن الشيشة التقليدية.

لم يقتصر " كيف المشاهير" على نوع تدخين معين بل أمتد من "البيب" برائحته النفاذة إلى السجائر بماركاتها المختلفة مرورا بالشيشة.

ما أصعب أن يكون آخر مطلب لك من الدنيا لفافة تبغ تشعلها قبل أن تسلم رقبتك إلى "عشماوي" وهو ما حدث بالفعل مع عتاة الإجرام قبل إعدامهم،  أما إذا كنت تبحث عن وظيفة فلا تأمل كثيرا في اقتناص وظيفة "خرمنجي" حيث أن مصانع التبغ تخلت عن مهنة عامل توليفة السجائر واستبدلتها بأدوات تكنولوجية حديثة.

تعد السجائر من السلع التي لا يتاثر إنتاجها بارتفاع سعرها فطالما لن تتخذ قرارك بالاقلاع عن التدخين وكلما ارتفع سعرها ستكتفي بمصمصة شفتاك ثم الإسراع إلى أقرب كشك طالبا عبوة جديدة على أمل أن تترك التدخين اللعين في المستقبل وهو ما لن يحدث في القريب العاجل.

تقول الأمثال الشعبية "الكيف بيذل صاحبه " و"الرأس اللي من غير كيف تستاهل  قطعها بالسيف " وهي أمثال ربما يقف خلفها تجار تبغ أرادوا الترويج لبضاعتهم التي تستلب الناس صحتهم قبل أموالهم .

إقرأ أيضا:

أسعار السجائر ف مصر الان

أخطار التدخين.. 25 ضررا يتعرض لها المُدخن

"السيجارة السوبر" قاتلة المبدعين.. قضت على رئة "زكي" وقلب "شاهين" وجمال "لطفي"

نواب عن زيادة الضريبة على التبغ ومنتجاته: فرصة للإقلاع عن التدخين

العلبة عليها أقساط.. 5 مقترحات على التواصل الاجتماعي للإقلاع عن التدخين بعد زيادة أسعارها

فنانون ومشاهير استطاعوا الإفلات من فخ "السجائر"

بعد تجربتها على الضفادع.. احترس التدخين يدمر الأجنة ويسبب التشوهات (فيديوجراف)

«شقاوة شباب».. ميركل تعترف بالتدخين أيام المراهقة وإخفاء الأمر عن والديها

بعد غلاء السجائر.. التطور الطبيعي لـ"الشيشة".. من "الجوزة" إلى الـ"إي هوكا"

حتى لا يطير الدخان.. كيف أغوت السينما المدخنين؟

"أنفاس الزمن الجميل".. أسعار السجائر قديما فاجعة لأبناء هذا الجيل

المزايدون على "كيف المصريين".. مسئول بدرجة مصلح اجتماعي

 
 

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق